رفع النائب عمار أحمد البناي رئيس اللجنة النوعية الدائمة لحقوق الإنسان، عضو لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب، أسمى آيات التهاني والتبريكات لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاة، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، وسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشئون الشباب، بمناسبة مرور 20 عاما على تأسيس المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية.

وأكد أن الدبلوماسية الإنسانية والخيرية لمملكة البحرين، سطرت نجاحات باهرة في مجال العمل الخيري والإنساني في ظل المسيرة التنموية، والمتمثلة بدعم الأيتام والأرامل، والمحتاجين داخل المملكة وخارجها، علاوة على مد يد العون والمساعدة للدول والمجتمعات العربية والعالمية خلال الكوارث والأزمات، بالإضافة إلى توفير الاحتياجات الأساسية والتموين اللاجئين في المخيمات، مؤكدًا على أن العمل الخيري والإنساني بات ثقافة مجتمعية تعكس كرم وأصالة المجتمع البحريني.

وأضاف أن رؤية جلالة الملك الحكيمة، حولت المؤسسة الملكية إلى صرح إنساني عالمي، منذ بداية العهد الزاهر لجلالته وانطلاقة المشروع الوطني، الأمر الذي كان له عظيم الأثر في مسيرة الخير والعطاء بمملكة البحرين، وأشار بان النهج السامي لجلالته يستشعر أبسط احتياجات أبنائه الأيتام وأبناء الشهداء والارامل والاسر المحتاجة، حيث تم مضاعفة الدعم خلال المناسبات والاعياد، علاوة على الاستقبال الأبوي لأبناء المؤسسة في قصره العامر، ورعاية جلالته واهتمامه الدائم بتحصيلهم العلمي والعملي.

وتوجه البناي بالشكر والامتنان إلى القائمين على المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية والإدارة التنفيذية برئاسة الدكتور مصطفى السيد الأمين العام للمؤسسة على ما يبذلونه من جهود إنسانية جليلة لما تمثله من صمام أمان للأسر البحرينية والأيتام في مختلف الظروف المادية والحياتية، لتوفير حياة كريمة.