أشاد نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والامن الوطني بمجلس النواب النائب عيسى الدوسري " بمضامين الكلمة السامية التي وجهها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، بمناسبة الأعياد الوطنية لمملكة البحرين، وبما احتوت عليه من دلائل ومعاني عظيمة وتوجيهات سامية مضيئة رسمت خارطة الطريق للارتقاء بالوطن وفق الرؤى والتطلعات الملكية السامية".

وأضاف " ان المضامين السامية جاءت لتعكس رؤية جلالة الملك المفدى حفظه الله للارتقاء بالوطن الغالي إلى أعلى المراتب، واعتزاز جلالته وفخره بأن تكون مملكة البحرين، دولةً وشعبًا، يدًا بيد، في أداء أمانة العمل والإنتاج، وأمانة الوفاء والولاء، من أجل تحقيق الهدف الأسمى من خلال تحقيق النهضة الشاملة للمملكة بتعاون وتكاتف وتعاضد الجهود الوطنية من الجميع، مشيدا " باللفتة السامية الكريمة من جلالة الملك المفدى بتخصيص الاحتفال بأعياد البحرين الوطنية للاحتفاء بأداء وعطاء الكوادر الوطنية في الصفوف الأمامية، ومنحهم "وسام الأمير سلمان بن حمد للاستحقاق الطبي" نظير خدماتهم المميزة وإسهاماتهم الجليلة في مواجهة الجائحة، اللفتة التي عكست حرص جلالته على تقدير كل من بذل وقدم من أجل رفعة الوطن وتحويل تحدي كورونا إلى إنجاز".

وأشار الدوسري " إلى أنَّ الأعياد الوطنية المجيدة هذا العام، فرصة لاستذكار المحطات المضيئة التي شهدتها مملكة البحرين على مدى خمسين عامًا، وما حققته المملكة من ازدهار ونمو متميز خلال العهد الزاهر لسيدي حضرة صاحب الجلالة حفظه الله ورعاه، وما تحقق خلالها من قيم السلام والأمن التعايش والتسامح والتآلف والحوار التي تلتزم بها مملكة البحرين، وتجعلها ركيزة أساسية من ركائز التنمية والازدهار، مع الالتزام بعدم المساس بالحقوق التاريخية والقانونية للمملكة".

وأكد الدوسري " ان مملكة البحرين، تسير بثقة وثبات وتحقق الإنجازات في كافة الميادين نتيجة لرسوخ الكلمة ووضوح الرؤية والالتفاف الشعبي حول القيادة الرشيدة في كافة قراراتها السديدة، الأمر الذي جعل البحرين محل تقدير وإجلال واحترام، من كافة دول العالم نتيجة للنجاحات التي باتت تحققها في كافة المجالات، لافتا إلى " أن مملكة البحرين خطت خطوات متقدمة على صعيد الإصلاحات السياسية والديمقراطية وصون حقوق الإنسان، ومجالات التنمية الاقتصادية والبشرية المستدامة التي جعلتها في مرتبة مرموقة على صعيد التنمية البشرية عالميا وفي مقدمة الدول العربية لسنوات طويلة ومتتالية في تحقيق كل الأهداف الأممية، الأمر الذي عزّز من مكانة مملكتنا العزيزة كافة المحافل الدولية والإقليمية".

وأضاف " أن مملكة البحرين في ظل العهد الزاهر استطاعت أن تحقق العديد من الانجازات الخيرية والإنسانية ووضعت نفسها في خارطة الدول المتقدمة في شتى المجالات، والتي عززها المشروع الاصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الذي وضع مملكة البحرين في مصاف الدول المتقدمة بفضل الرؤية الحكيمة والعمل المتفاني من أجل تحقيق التنمية المستدامة للمملكة".