انطلقت التطبيقات الشاملة لتقييم أداء الطلبة في المدارس الحكومية، وسط أجواء إيجابية مميزة، بفضل التنظيم الدقيق والإجراءات التي غطت كافة جوانب عملية التنفيذ، بجهود الهيئات الإدارية والتعليمية، وإشراف مباشر من المختصين بوزارة التربية والتعليم.

وأعرب الطلبة عن سعادتهم بحجم الوضوح والمرونة والسلاسة في كل ما يتعلق بأداء تطبيقاتهم لمختلف المواد، مشيدين بالدعم والمساندة من قبل المعلمين والإدارات المدرسية، لتذليل أي عقبة قد تواجههم.

وقال يوسف أحمد جمعة مدير المعهد الديني الجعفري إن المعهد قد نفذ سلسلة متكاملة من البرامج لضمان تهيئة الأجواء المناسبة وتذليل كافة العقبات أمام الطلبة وإتاحة الفرصة لهم لأداء التطبيقات بكل يسر وسهولة، حيث نفّذ المعلمون مشروع (الساعة الذهبية الإفتراضية)، والتي حرصوا فيها على تعزيز الطمأنينة والثقة في أنفس الطلاب، مع التركيز على أبرز الكفايات والمعارف العلمية والملخصات والخرائط الذهنية، وتوظيف الأدوات الرقمية الجاذبة والتفاعلية.

وأضاف جمعة أن المعهد قد حرص من خلال اللجان على تقديم الدعم التقني والرد على استفسارات الطلاب وأولياء الأمور، من خلال الخط الساخن والواتساب والمنصة الافتراضية (تييمز)، مشيراً إلى أنه يشرف على اللجان أكثر من 15 معلماً بأدوار محددة مناطة بهم في لجنة الضبط الداخلي، حيث يؤدي الطلاب التطبيقات في 7 مواد أكاديمية، موزعين على 9 لجان.

وأشاد الطالب أحمد جعفر بمبادرة الساعة الذهبية الافتراضية، والتي كان لها بالغ الأثر في الاستعداد للتطبيقات الشاملة في الجانبين النفسي والأكاديمي، أما ولية أمر الطالب محمد الجمري، فقد ثمنت الدعم التقني الذي يقدمه المعهد، وحرصه على الرد السريع على استفسارات أولياء الأمور، فيما نوه ولي الأمر غالب الشيخ بجهود المعهد.

من جانبها، ذكرت شريفة المحري مديرة مدرسة آمنة بنت وهب الابتدائية للبنات أنه تم توفير البيئة المدرسية المعينة على تقديم التطبيقات بصورة نموذجية، من خلال إعداد جداول واضحة للتطبيقات، ورفعها في وقت مبكر عبر منصة (تييمز) والبوابة التعليمية، وإرساله في رسائل نصية إلى أولياء الأمور، مع الحرص على ملاءمة التطبيقات للمناهج، وتخصيص فريق للدعم التقني، في حال حدوث أي مشكلة في أداء التطبيق، ومتابعة الإرشاد الاجتماعي للتنفيذ والتواصل مع ولي الأمر، والحرص على تقديم حصص مراجعة للطالبات في جميع المواد، لتحسين أدائهم في التطبيقات.

صور