تنظم شركة «فينتك روبوز»، الشركة البحرينية لتطبيقات الادخار والتقاعد، ندوة افتراضية في 18 مايو المقبل بعنوان «المستشار المالي الآلي والادخار وإدارة الثروات في الشرق الأوسط» للنظر تحديداً في الواقع التجاري وفرص نجاح هذه التقنية المتقدمة في فرض نفسها كواحد من حلول الفينتك للادخار في المنطقة.

وأكد الرئيس التنفيذي لشركة فينتك روبوز، إبراهيم خليل، أنه وفقاً لدراسة حديثة، يعتقد 89% من المستشارين الماليين أن المستشار المالي الآلي «Robo Advisor»، يمثل تهديداً لخدمات استشارات الاستثمار والتخطيط المالي التقليدية، حيث صرح ما يقارب نصف عملاء المصارف في الولايات المتحدة أنهم على استعداد للتحول من الخدمة البشرية في الاستشارات المالية لخدمة المستشار الآلي.

وأوضح خليل، أن المستشار الآلي يوفر الجوهر الذي تبحث عنه جميع المؤسسات المالية – وهو الثنائي الذي يمزج بين تقديم خدمات مبتكرة ممتازة وتكلفة تشغيلية منخفضة في نفس الوقت، حيث إن كلفة إنشاء وتشغيل شركة للادخار وإدارة الثروات تعتمد على الروبوتات الرقمية قد تكون أقل بخمس مرات تقريباً من تكلفة مؤسسة إدارة الثروات التقليدية، الأمر الذي يمثل تحدياً لشركات الاستشارات المالية الكبيرة القائمة.

يذكر أن التقارير المتتالية تشير إلى وجود حوالي 200 شركة مالية عاملة في مجال المستشار الآلي على مستوى العالم، تتواجد إلى حد كبير في الأسواق المتقدمة، حيث تقترب أصولها من تريليون دولار. وبالنسبة للمختصين في برامج الشمول المالي، فإنهم يرون أن المستشار الآلي يعمل على تعزيز الشمول المالي من خلال تسهيل قرارات الاستثمار ومنح المدخرين إمكانية الوصول إلى منتجات ادخارية ذات جودة عالية بتكلفة أقل. على الرغم من ذلك، فإن شركات المستشار المالي الآلي التي حققت الربحية والاستدامة عالمياً لا تتعدى أصابع اليد حتى الآن، مما قد يعكس بعض التحديات التي تحيط بنموذج عملها. وذكر خليل، أن عدداً من محللي الصناعة المالية يعتقدون أن المستشار المالي الآلي لن يحل محل المستشار المالي البشري بشكل كلي، وبالتالي، فإن الكثير من العملاء التقليديين يظلون غير واثقين من الاتجاه الحالي للاستشارات الرقمية. وأوضح أن الهدف الرئيس من تنظيم الندوة، وهي الأولى من نوعها في المنطقة، هو خلق نقاش ثري ومنصة لتبادل المعلومات والأفكار بين المختصين والمعنيين حول التوقعات المستقبلية للمستشار المالي الآلي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.