قال خبير تقنية المعلومات السيد يعقوب العوضي إن ما تشهده فترة الأعياد من ارتفاع في التسوق عبر الإنترنت يتطلب وعيا أكبر من قبل المستهلكين في كيفية تحقيق الفائدة القصوى وحماية أنفسهم من الأضرار والمخاطر التي يحملها هذا النوع من التسوق .

وأكد العوضي أهمية وعي المستخدم في كيفية الحفاظ على معلومات حسابه البنكي وبطاقته الائتمانية، وعدم تسرب تلك المعلومات من خلال استخدامها في المواقع والمتاجر غير الموثوقة أو الإفصاح عنها لأي كان، مشيرا إلى أن مصرف البحرين المركزي والبنوك والمؤسسات المالية في البحرين تتبنى أفضل المعايير العالمية في مجال الحفاظ على بيانات المستخدمين، لكن لا أحد يستطيع حماية مستخدم يقدِم بنفسه على الكشف عن بياناته لقراصنة الانترنت .

ونصح في هذا الإطار بعدم استخدام بطاقة الصراف الآلي في أية مشتريات عبر الانترنت لصعوبة استرجاع المالغ المخصومة منها في حال تعثر عملية الشراء لسبب أو لآخر، والاستعاضة عنها بالبطاقة الائتمانية، مؤكدا على صعيد ذي صلة أهمية تتبع صاحب البطاقة الذي يمنح بطاقات فرعية لأفراد أسرته مثلا عمليات سحب المبالغ من البطاقة بهدف التأكد من أن هذه العمليات شرعية وليست من قبل أشخاص مجهولين .

وحول موضوع التسوق الإلكتروني، قال العوضي إن من بين طرق التحقق من موثوقية وأمن المتجر الإلكتروني التأكد من بيانات المتجر ورقم الضريبة، والتأكد من وجود أيقونة القفلhttps. التي توجد على يسار اسم الموقع داخل شريط العنوان في المتصفح وتوفر مصداقية والأمان للمدفوعات التي تتم عبر بطاقة الائتمان، إضافة إلى طرق غير تقنية من بينها قراءة مراجعات العملاء وتقييماتهم للمتجر بدقة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي التي لا يمكن للقائمين على المتجر التحكم بمحتواها بشكل كامل، والقيام بعملية شراء محدودة في المرة الأولى للتمكّن من تقييم خدمات المتجر الإلكتروني بما في ذلك خدمة تسليم المنتج وجودته، ومعرفة إمكانية إرجاع المنتج، والحذر من العروض الخادعة .

وأشار أيضا إلى أهمية تحديث نظام التشغيل والتطبيقات المثبتة على الجهاز والمتصفحات وبرنامج مكافحة الفيروسات بشكل دائم، وذلك بهدف تحسين الأمان ومحاربة الهجمات الجديدة التي يتمُّ تطويرها باستمرار، وأكد أهمية عدم فتح الرسائل الإلكترونية المشبوهة التي تصل عبر الواتساب مثلا أو كرسائل نصية من خلال الهاتف أو رسائل البريد الإلكتروني، إضافة إلى عدم النقر على الروابط المشبوهة، وإنشاء كلمات مرور قوية، والحذر في إعطاء المعلومات الشخصية والبنكية، والحذر عن استخدام شبكات الانترنت العامة، وإبلاغ الجهات المختصة عند حدوث أية مشكلة.