أعلنت شركة ألمنيوم البحرين ش.م.ب. (البا) (الرمز: ALBH)، أكبر مصهر للألمنيوم في العالم باستثناء الصين، عن ربح بلغ 146.8 مليون دينار بحريني (390.4 مليون دولار أمريكي) خلال الربع الأول من العام 2022، مسجلاً ارتفاعًا بلغ 181% على أساس سنوي، مقابل ربح بلغ 52.2 مليون دينار بحريني (138.8 مليون دولار أمريكي) لنفس الفترة من العام 2021. وأعلنت الشركة عن عائد أساسي ومخفض بقيمة 104 فلسًا للسهم الواحد مقابل عائد أساسي ومخفض بقيمة 37 فلسًا للسهم الواحد لنفس الفترة من العام 2021.

وبلغ مجموع الربح الشامل خلال الربع الأول من العام 2022 ما قيمته 156 مليون دينار بحريني (415 مليون دولار أمريكي) مقابل 58.4 مليون دينار بحريني (155.4 مليون دولار أمريكي) لنفس الفترة من العام 2021 – أي بارتفاع بلغ 167% على أساس سنوي. وبلغ إجمالي الربح للربع الأول من العام 2022 ما قيمته 178 مليون دينار بحريني (473.4 مليون دولار أمريكي) مقابل 80.5 مليون دينار بحريني (214.1 مليون دولار أمريكي) لنفس الفترة من العام 2021 – أي بارتفاع بلغ 121% على أساس سنوي.

وعلى صعيد الإيرادات للربع الأول من العام 2022، حققت البا ما قيمته 455 مليون دينار بحريني (1,210 مليون دولار أمريكي) مقابل 302.7 مليون دينار بحريني (805.1 مليون دولار أمريكي) خلال الربع الأول لعام 2021 – أي بارتفاع بلغ 50% على أساس سنوي.

وبلغ مجموع حقوق الملكية حتى تاريخ 31 مارس 2022 ما قيمته 1,585.3 مليون دينار بحريني (4,216.2 مليون دولار أمريكي)، مسجلاً ارتفاعًا بلغ 5%، وذلك مقابل 1,503 مليون دينار بحريني (3,997.4 مليون دولار أمريكي) حتى تاريخ 31 ديسمبر 2021. أما مجموع الموجودات حتى تاريخ 31 مارس 2022 فقد بلغ 2,690.5 مليون دينار بحريني (7,155.6 مليون دولار أمريكي) مقابل 2,624.6 مليون دينار بحريني (6,980.3 مليون دولار أمريكي) حتى تاريخ 31 ديسمبر 2021 – أي بارتفاع بلغ 3%.

وقد جاءت إيرادات الشركة مدفوعة بارتفاع الأسعار في بورصة لندن للمعادن (56% على أساس سنوي) ومتأثرة جزئيًا بانخفاض حجم المبيعات (-0.3% على أساس سنوي)، في حين جاءت أرباح الشركة للربع الأول من العام 2022 مدفوعة بارتفاع قيمة الإيرادات، ومتأثرة جزئيًا بزيادة نفقات عمليات البيع والتوزيع.

أبرز أحداث الصناعة

الوضع الاقتصادي خلال الحرب وثبات الاستهلاك العالمي (+1% على أساس سنوي)

  • مع بدء مسيرة التعافي من جائحة كوفيد-19، اندلعت الحرب الروسية الأوكرانية لتفرض تحديات جديدة بالنسبة لأسواق السلع الأساسية، وخلقت آراء متضاربة حول ظروف السوق. أسواق السلع الأساسية والبورصات الأجنبية والأسهم والديون جميعها تحاول التكيف مع آثار الحرب وعدم الاستقرار. وسوف تكون العواقب الاقتصادية وخيمة بالنسبة للدولتين، أوكرانيا وروسيا، ومن المحتمل أن تكون كذلك أيضًا بالنسبة للاقتصاد العالمي ككل.
  • الشرق الأوسط: ارتفاع الطلب بنسبة 5% على أساس سنوي، مدعوم بارتفاع الاستهلاك في البحرين (+7% على أساس سنوي)، الإمارات العربية المتحدة (+5% على أساس سنوي)، المملكة العربية السعودية (+5% على أساس سنوي).
  • الولايات المتحدة: ارتفاع الاستهلاك بنسبة 3% على أساس سنوي بدعم من زيادة الطلب في قطاعي الإنشاء والمواصلات، على الرغم من ارتفاع التكلفة ونقص الأيدي العاملة.
  • أوروبا: ارتفاع أسعار الطاقة واحتمال توقف إمداداتها يلقيان بثقلهما على الأنشطة الاقتصادية، وقطاع السيارات هو الأكثر تضررًا نظرًا للضغوطات التي يواجهها في سلسلة التوريد (+2% على أساس سنوي).
  • الصين: ارتفاع حالات كوفيد-19 وتراجع قطاع العقارات إلى جانب التأثير العالمي للصراع الروسي الأوكراني دفع بالحكومة لتخفيف سياستها المالية، واستقرار الاستهلاك.
انخفاض الإمداد في السوق العالمي بنسبة 2%
  • لقد أوضحت الحرب في أوكرانيا اختلافات عميقة بين الصين وبقية دول العالم، مع تغير الأسعار في بورصة لندن للمعادن وبورصة شنغهاي للمعادن في اتجاهين متعاكسين.
  • ارتفاع الإمداد في الشرق الأوسط بنسبة 4% على أساس سنوي (ارتفاع إمداد البحرين بنسبة 1% والإمارات العربية المتحدة بنسبة 7%).
  • الصين: أثر الإغلاق المرتبط بكوفيد-19 على النمو مع انخفاض الإمداد بنسبة 2% على أساس سنوي.
  • تتصدر أوروبا الإنخفاض في الإنتاج العالمي خارج الصين حيث انخفض إنتاجها بنسبة 5٪ على أساس سنوي نتيجة لارتفاع أسعار الطاقة.
  • العجز في السوق العالمي ينخفض مع تباطؤ نمو الطلب العالمي مع احتساب الصين (-0.05 مليون طن متري) ودون احتسابها (-0.4 مليون طن متري).
الأسعار والمخزون في بورصة لندن للمعادن

تراوح معدل السعر النقدي في بورصة لندن للمعادن عند 3,267 دلار أمريكي/طن – أي بارتفاع بلغ 56% على أساس سنوي، واستمر المخزون في بورصة لندن للمعادن عند مستويات منخفضة حيث بلغ ~0.6 مليون طن متري حتى تاريخ 31 مارس 2022 (بانخفاض بلغ 66% على أساس سنوي).

أبرز أحداث الجوانب البيئية والاجتماعية والحوكمة في البا
  • وقعت البا مذكرة تفاهم مع شركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة بهدف التعاون حول فرص خفض البصمة الكربونية لشركة البا.
  • العمليات التشغيلية في مصنع معالجة بقايا بطانة خلايا الصهر تسير بكامل طاقتها لإنتاج مادة الهايكال (تم تصدير 125 طنًا من هذه المادة إلى تايلاند).
  • حصول البا على جائزة السلامة الدولية من مجلس السلامة البريطاني عن السنة التقويمية 2021.
  • تعاون البا وبابكو من خلال توقيع مذكرة تفاهم لتنفيذ مبادرات في الجوانب البيئية والاجتماعية والحوكمة التي تخدم مصلحة الطرفين. إعادة تسمية اللجنة التنفيذية التابعة لمجلس الإدارة، وذلك تحت مسمى اللجنة التنفيذية والمعنية بالجوانب البيئية والاجتماعية والحوكمة التابعة لمجلس الإدارة
  • تأسيس لجنة فريق عمل مختص بالجوانب البيئية والاجتماعية والحوكمة تحت قيادة الرئيس التنفيذي من أجل تقييم مبادرات الشركة في هذه الجوانب والمرتبطة بكل محور من المحاور الستة (إزالة الكربون، الطاقة النظيفة والألمنيوم الأخضر، الاقتصاد الدائري وصناعة الألمنيوم التحويلية، تعزيز رفاهية الموظفين، التعاون والشراكات، الشفافية والاتصالات واستيفاء المتطلبات).
  • تحقيق 25 مليون ساعة عمل آمنة دون أي إصابات مضيعة للوقت بتاريخ 30 أبريل 2022.
2021: أبرز أحداث الأداء التشغيلي في البا
  • تجاوز حجم المبيعات ما قيمته 354,216 طن متري بانخفاض بلغ 0.3% على أساس سنوي، في حين بلغ الإنتاج 391,050 طن متري، مسجلاً ارتفاعًا بنسبة 2.4% على أساس سنوي.
  • تراوح معدل مبيعات القيمة المضافة عند 65% من إجمالي الشحنات، وذلك مقابل 62% خلال الربع الأول من العام 2021 [منتجات القيمة المضافة: 230,467 طن متري – بارتفاع بلغ 5.4% على أساس سنوي].
  • حقق مشروع الحصالة وفورات بقيمة 89 مليون دولار أمريكي (ومن ضمنها وفورات لمرة واحدة من رأس المال العامل بقيمة 10 ملايين دولار أمريكي) – أي ما يعادل 45 دولار أمريكي/طن متري.
  • سوف يستمر سعر الغاز الطبيعي عند 4 دولار أمريكي/مليون وحدة حرارة بريطانية حتى تاريخ 31 مارس 2023.
  • شراكة بين البا وشركة إيتابرو لتطبيق مبادئ الثورة الصناعية الرقمية الرابعة 4.0 والذكاء الاصطناعي من أجل تحسين أداء محطات الطاقة.
  • توقيع البا مذكرة تفاهم مع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم لبحث فرص زيادة الإنتاج في خط الصهر السادس والاستفادة من الخبرة التقنية التي تتمتع بها الشركة الإماراتية مع إمكانية المضي في مشروع التوسعة لخط الصهر السابع.
  • وقعت البا مذكرة تفاهم مع جامعة بوليتكنك البحرين من أجل تطوير فرص التعليم العالي للكوارد الوطنية وخصوصًا في المجالات الهندسية المتعددة.
  • كرمت البا كفاءاتها الوطنية من الموظفين الذين أمضوا 10، 20، و30 عامًا في خدمة الشركة.
أولويات البا لعام 2022
  • تحقيق أهداف خارطة طريق الجوانب البيئية والاجتماعية والحوكمة التي أطلقت مؤخرًا بما يتوافق وأهداف مملكة البحرين بتحقيق "الحياد الكربوني الصفري" بحلول عام 2060.
  • دمج الجوانب البيئية والاجتماعية والحوكمة في عمليات الشركة التشغيلية والتفاوض مع مختلف الأطراف المعنية والشركاء حول إمكانية تطبيق مبادرات الجوانب البيئية والاجتماعية والحوكمة من أجل تعزيز القيمة المستدامة في مختلف مراحل سلسلة التوريد.
  • تحقيق هدف الإنتاج لعام 2022 والبالغ 1,560,000 طن متري، وتحقيق هدف الوفورات ضمن مشروع الحصالة بما قيمته 100 مليون دولار أمريكي مع حلول نهاية العام 2022.
  • بحث فرص الاستثمار المتاحة في مجال توريد المواد الخام من أجل تأمين ثلث متطلبات الألومينا.
  • الاستفادة من شهادتي مبادرة استدامة الألمنيوم (ASI) وإيكوفاديس (EcoVadis) من أجل دخول أسواق جديدة وزيادة مبيعات منتجات القيمة المضافة إلى أكثر من 70%.
  • الإسراع في إجراءات تأمين التمويل لمشروع المجمع الرابع بمحطة الطاقة 5، والمضي في مشروع حديقة البا للطاقة الشمسية.
  • المضي في دراسة الجدوى الأولية لخط الصهر السابع.
وفي تعليقه على أداء الشركة المالي خلال الربع الأول المنتهي بتاريخ 31 مارس 2022، صرح رئيس مجلس إدارة شركة البا الشيخ دعيج بن سلمان بن دعيج آل خليفة قائلاً:

"لقد شهدنا انطلاقة قوية خلال العام 2022 بتحقيقنا لنتائج فصلية جيدة مع تسجيل ربح بلغ أكثر من 390 مليون دولار أمريكي، متجاوزًا ما حققته الشركة خلال النصف الأول بالكامل لعام 2021 (إذ بلغ الربح خلال النصف الأول لعام 2021 ما قيمته 385 مليون دولار أمريكي)، الأمر الذي يعكس الزخم القوي لصناعة الألمنيوم، مع استفادتنا من ارتفاع الأسعار في بورصة لندن للمعادن".

ومن جانبه، صرح الرئيس التنفيذي لشركة البا علي البقالي قائلاً:

"لقد تمكنّا من تحقيق العديد من الإنجازات لأول مرة في نتائجنا الفصلية على العديد من الأصعدة، على الرغم من وجود التحديات اللوجستية، وذلك بفضل المرونة التي تتميز بها عملياتنا التشغيلية.

وأنتهز هذه الفرصة لأتقدم بجزيل الشكر للقوى العاملة بالشركة على تحقيق 25 مليون ساعة عمل آمنة دون أي إصابات مضيعة للوقت لأول مرة في تاريخ الشركة".

هذا وتعتزم إدارة الشركة عقد اجتماع هاتفي يوم الإثنين الموافق 16 مايو 2022 في تمام الساعة الثالثة مساءً بتوقيت مملكة البحرين لمناقشة الأداء المالي والتشغيلي للشركة خلال الربع الأول لعام 2022، وتحديد أولويات الشركة لعام 2022 مع مضيها في مسيرة الجوانب البيئية والاجتماعية والحوكمة.

انتهى