أيمن شكل




تلقى زبائنُ رسائلَ نصيةً من أحد البنوك يعرض فرصة الحصول على فوائد على الودائع بالدولار الأمريكي تصل إلى 5% فيما يعد الأعلى مقارنة مع ودائع الدينار.

وكانت الرسالة التي وصلت إلى عملاء أحد البنوك البحرينية تنص على التالي: «الآن أحصل على فوائد تصاعدية تصل إلى 5% على الودائع الثابتة الجديدة بالدولار الأمريكي».

ووصلت تلك الرسائل إلى العملاء بعد أن أعلن البنك المركزي الأمريكي مطلع الشهر الجاري عن أكبر زيادة في أسعار الفائدة منذ أكثر من عقدين، حيث قرر مجلس الاحتياطي الفيدرالي رفع سعر الفائدة القياسي بمقدار نصف نقطة مئوية، إلى نطاق يتراوح بين 0.75% و1% بعد زيادة طفيفة سابقة في مارس الماضي. وتأتي الزيادة التي أقرها الفيدرالي الأمريكي بهدف احتواء ارتفاع تكاليف المعيشة والتضخم الذي سجل أعلى ارتفاع له في الولايات المتحدة منذ 40 عاما، ومن المتوقع أن يواصل التضخم الارتفاع مستقبلا. وعلى إثر القرار اتخذت دول العالم إجراءات مماثلة، حيث أعلن مصرف البحرين المركزي رفع سعر الفائدة على ودائع الليلة الواحدة من 1.00% إلى 1.50%، ورفع سعر الفائدة على الودائع لفترة أربعة أسابيع من 1.75% إلى 2.50%. هذا بالإضافة إلى رفع سعر الفائدة الذي يفرضه المصرف المركزي على مصارف قطاع التجزئة مقابل تسهيلات الإقراض من 2.50% إلى 3.00%. لكن هذه الزيادة في سعر الفائدة على الودائع بالدولار والتي أعلن عنها البنك، تعتبر الأعلى مقارنة مع ودائع الدينار البحريني، وتهدف لاستقطاب العملة الأمريكية وتشجيع العملاء على الادخار فيها.