إرم نيوز


سجل الروبل يوم أمس الأربعاء أعلى مستوى في خمسة أعوام مقابل اليورو، كما ارتفع أمام الدولار ليصبح العملة الأفضل أداء هذا العام بحسب رويترز.

وأنهى الروبل جلسة التداول مرتفعا 0.24 في المئة أمام الدولار إلى 63.445، غير بعيد عن مستوى 62.625 الذي وصل إليه يوم الجمعة الماضي وهو الأعلى منذ أوائل فبراير/ شباط 2020.

وصعد الروبل 0.53 في المئة أمام اليورو إلى 66.70 عائدا باتجاه أقوى مستوى له منذ منتصف 2017 البالغ 64.9425 الذي لامسه الأسبوع الماضي.

ولكن كيف أصبح الروبل العملة الأفضل أداء هذا العام على الرغم من فرض عقوبات على روسيا من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى اليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا بسبب الحرب على أوكرانيا.

ويعود ارتفاع الروبل أمام الدولار واليورو بسبب ازياد الطلب على العملة الروسية من قبل شركات الطاقة الأوروبية لشراء الغاز، وذلك لتلبية مطلب روسيا.

وطالبت موسكو العملاء من ”دول غير صديقة“ بينها الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، بدفع ثمن الغاز بالروبل، وهي طريقة للالتفاف على العقوبات المالية الغربية ضد مصرفها المركزي.

وقالت موسكو في نهاية مارس/ آذار إن المشترين الأجانب إما أن يبدأوا الدفع بالروبل لشراء الغاز أو يواجهوا خطر فقدان الإمدادات.

ورفضت بولندا وبلغاريا الامتثال؛ ما دفع عملاق الطاقة الروسي غازبروم إلى قطع الإمدادات عنهما الشهر الماضي.

وأعلنت مجموعة إيني الإيطالية للطاقة يوم الثلاثاء، أنها بدأت إجراءات لفتح حسابين، أحدهما باليورو والآخر بالروبل، لدى بنك غازبروم الروسي لدفع ثمن الغاز الروسي.

وقالت إيني التي تسيطر عليها الدولة، أحد أكبر مستوردي الغاز الروسي في أوروبا، إن هذا التحرك هو إجراء احترازي وجاء في أعقاب طلب أحادي من عملاق الغاز الروسي غازبروم لتعديل العقود القائمة بموجب خطة جديدة لمدفوعات الغاز.

وفي وقت سابق نشرت وكالة بلومبرغ تقريرا قالت فيه إن ”عشر شركات أوروبية فتحت حسابات بالروبل في غازبروم بنك“.

وأعلنت ألمانيا والنمسا استعدادهما للدفع بالروبل مقابل إمدادات الغاز الروسية، وكشف المستشار النمساوي كارل نيهامر، في تصريحات إعلامية، عن القرار الذي تم بالاتفاق مع شركة الطاقة النمساوية ”OMV“.

آلية الدفع بالروبل

تصدر شركة غازبروم والسلطات الفدرالية الروسية ذات الصلة الفواتير باليورو، وهي العملة المحددة في عقود الإمداد، ولكن بعدها يقوم عميل في بورصة موسكو بتحويل المبالغ إلى الروبل في غضون 48 ساعة دون أي تدخل من المصرف المركزي الروسي.

وإذا حصل أي تأخير أو عجز تقني حال دون استكمال التحويل في الوقت المحدد، لن يكون هناك أي تأثير على إمدادات الغاز.

وقالت كادري سيمسون مفوضة شؤون الطاقة في الاتحاد الأوروبي إن ”الدفع بالروبل من خلال آلية التحويل التي تديرها السلطات العامة الروسية وحساب ثان مخصص لذلك في غازبروم بنك، انتهاك للعقوبات ولا يمكن قبوله“.

بدورها، قالت شركة الطاقة الألمانية ”يونيبر“ إن خطة الدفع بالروبل لروسيا ”لا تتعارض مع العقوبات“ المفروضة على موسكو ردا على عمليتها العسكرية في أوكرانيا.