شاركت الشركة القابضة للنفط والغاز باستضافة مؤتمر الشرق الأوسط التاسع والعشرين للبترول والغاز، الذي عُقد تحت رعاية معالي الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة وزير النفط، وذلك على مدى يومين بتاريخ 16 و 17 مايو 2022 في فندق فورسيزونز خليج البحرين. وكان السيد مارك توماس الرئيس التنفيذي للمجموعة في الشركة القابضة للنفط والغاز من المشاركين في المؤتمر، وناقش خلاله التحوّلات المتسارعة في قطاع الطاقة العالمي، مستعرضًا الاستراتيجية الطموحة لمملكة البحرين للانتقال إلى مستقبل قائم على الطاقة المستدامة.

يحظى مؤتمر الشرق الأوسط للبترول والغاز بأهمية كبيرة باعتباره أحد أعرق المؤتمرات التي يتم تنظيمها سنويًا لقطاع النفط والغاز في المنطقة، حيث يجمع قادة وخبراء القطاع ويوفر لهم منصة لبحث آخر المستجدات والاتجاهات ومشاركة التجارب والخبرات عبر جلسات نقاشية متعددة. وقد استعرض الرئيس التنفيذي للمجموعة في الشركة القابضة للنفط والغاز، عددًا من النقاط حول الوضع الحالي لقطاع الطاقة ودور المنطقة وإمكانياتها في قيادة رحلة التحوّل لمصادر الطاقة المتجددة.

وقال السيد مارك توماس: "يعد الانتقال لإنتاج الطاقة النظيفة والمستدامة مهمة لها تحدياتها الخاصة، ولكنها بلا شك خطوة ضرورية وينبغي المضي قدمًا لتنفيذها. ونحن فخورون جدًا بمشاركتنا في استضافة هذا الحدث البارز والمتمثل بمؤتمر الشرق الأوسط للبترول والغاز، الذي يوفر فرصة مُميزة لمناقشة مستقبل الطاقة مع قادة القطاع، وذلك بجانب الاستفادة من الخبرات المشتركة لإعداد مخطط ملائم للتحوّل في مجال الطاقة."

وأضاف: "تتولّى الشركة القابضة للنفط والغاز مسؤولية إمداد الطاقة لكافة أنحاء المملكة، وذلك بصفتها الجهة المُشرِفة على أصول النفط والغاز في البحرين. وتُباشر الشركة تمهيد الطريق لخطط التحوّل الوطنية الهادفة لخفض انبعاثات الكربون، تنفيذًا لتعهد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء خلال المؤتمر السادس والعشرين للأطراف في اتفاقية الأمم الإطارية بشأن تغير المناخ "COP26".

ويذكر بأن الشركة القابضة للنفط والغاز قد تأسست عام 2007، وهي تعد الذراع الاستثماري لتطوير الأعمال في مجال الطاقة في مملكة البحرين. حيث تتبنى الشركة إدارة محفظة مملكة البحرين من الأسهم في قطاع النفط والغاز.