العين الإخبارية


ربح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المعركة التي خاضها لإنقاذ الروبل من الانهيار، بعد إجباره المشترين للغاز على سداد المدفوعات بالروبل.

حيث ارتفع سعر الروبل الروسي أمام اليورو إلى أعلى مستوياته منذ سبع سنوات، مع اتجاه المزيد من شركات الطاقة الأوروبية إلى الالتزام بقرار الرئيس الروسي، وسداد قيمة مشترياتها من الغاز الطبيعي الروسي بالروبل.

وذكرت وكالة "بلومبرج" الجمعة، أن الروبل ارتفع أمام اليورو اليوم بنسبة 9% ليصل إلى أعلى مستوى له منذ يونيو/حزيران 2015، كما ارتفع أمام الدولار بنسبة 5% إلى 59.18 في تعاملات موسكو اليوم.

وأدت القيود الروسية على خروج رؤوس الأموال وانهيار الواردات وارتفاع أسعار الطاقة، إلى زيادة قيمة الروبل بنحو 20%، مقارنة بمستواها قبل بداية الحرب الروسية الأوكرانية قبل نحو ثلاثة أشهر.

وخفف البنك المركزي الروسي تدريجيا القيود المفروضة على أسواق المال، ولكن الروبل واصل ارتفاعه، وهو ما يمكن أن يصبح مشكلة بالنسبة لميزانية روسيا، حيث يأتي الجزء الأكبر من إيرادات روسيا في صورة عملات أجنبية.

علاوة على ذلك، يمتثل العديد من العملاء الأجانب لشركة غازبروم لمطالب بوتين من خلال فتح حسابات بالعملات الأجنبية والروبل مع ذراع الإقراض لعملاق الغاز Gazprombank ، لتحويل الأموال.

قال جورج فاشنكو، رئيس قسم عمليات سوق الأسهم الروسية في Freedom Finance LLC، "الضغط على الدولار واليورو سيزداد مع فتح المزيد من مشتري الغاز لحسابات خاصة".. "لن يكون هناك ضغط كل يوم - وقد تتراجع العملة مرة أخرى إلى نطاق 59-60 روبل - ولكن ستكون هناك موجات جديدة من التعزيز بالتأكيد."

يتوقع يوري بوبوف، محلل العملات الأجنبية وأسعار الفائدة في Sberbank CIB أن يصل الروبل إلى 50 مقابل الدولار بحلول بداية الربع الثالث.

وتضاعف حجم التداول باليورو مقابل الروبل في بورصة موسكو أكثر من الضعف يوم الخميس مقارنة باليوم السابق، وفقًا لبيانات بورصة موسكو.

إيني تدفع بالروبل

أعلنت شركة "إيني" الإيطالية، اليوم الثلاثاء، عن فتح حساب مزدوج في بنك "جازبروم بنك" لدفع ثمن الغاز بالروبل الروسي.

وأشارت الشركة الإيطالية إلى أن الإجراء الجديد لدفع ثمن الغاز بالروبل الروسي لا يتعارض مع العقوبات الحالية ضد روسيا.

وجاء في بيان الشركة: "في ضوء انتهاء المواعيد النهائية للدفع في الأيام المقبلة، بدأت إيني إجراءات فتح حسابين في جازبروم بنك، أحدهما باليورو والآخر بالروبل".

في الوقت نفسه، أشار البيان إلى أن الشركة لا تقبل أي تغييرات على العقود الحالية.

وأربك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سوق الغاز وصناع السياسة

ووضعهم في حالة من الفوضى في نهاية شهر مارس/آذار الماضي عندما طالب بتسديد ثمن الغاز بالروبل الروسي، أو مواجهة قطع تدفق امدادات الغاز.

ولعدة أسابيع، كانت الشركات الأوروبية ومحاموها تحاول استكشاف كيفية تلبية الطلب الروسي دون انتهاك العقوبات التي تهدف أساسا إلى معاقبة روسيا على شنها الحرب ضد أوكرانيا.

وعندما رفضت بولندا التعامل مع الشروط الجديدة، تم قطع امدادات الغاز عنها على الفور. بيد أن شركات أخرى كانت ترى غموضا في التوجيهات الصادرة عن التكتل وهي تحاول الاستمرار في نشاطها كالمعتاد.