قالت الحكومة الكندية إن مشغلي شبكات الجيل الخامس لديها سيمنعون من استخدام معدات من شركتي "زد تي إي" و"هواوي" بسبب مخاوف أمنية.

وذكرت الحكومة الكندية إن مشغلي الشبكات الذين يتقدمون بطلبات للحصول على ترددات لشبكات الجيل الخامس في كندا سوف يمنعون من استخدام معدات عملاقي التكنولوجيا الصينية ، وقال وزير الابتكار والعلوم والصناعة الكندي فرانسوا فيليب شامبين إن القرار يأتي في أعقاب "مراجعة كاملة" من وكالات البلاد الأمنية ومشاورات مع الحلفاء المقربين.

تحالف العيون الخمس

وفرضت الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا ونيوزيلندا، باقي الدول في تحالف "العيون الخمس" الاستخباراتي، الذي يضم كندا، بالفعل حظرا على معدات هواوي.

والعيون الخمس (Five Eyes) والمعروفة اختصارا "FVEY"، هو مصطلح يُشير إلى تحالف استخباراتي يشمل كلّ من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا، بموجب المعاهدة البريطانية الأميركية متعددة الأطراف، وهي معاهدة تختص بمجال التعاون المشترك في استخبارات الإشارات.

وتعود أصول هذا التحالف إلى فترة ما بعدَ الحرب العالمية الثانية، عندما أصدر الحلفاء ميثاق الأطلسي لوضع أهدافهم لعالم ما بعدَ الحرب. خِلال فترة الحرب الباردة، طور تحالف خمس أعين نظام المُراقبة إيكيلون لمراقبة اتصالات الاتحاد السوفيتي السابق والكتلة الشرقية، ويستخدم حالياً لمراقبة الاتّصالات في جميع أنحاءِ العالم.

وقبضت السلطات الكندية على المسؤول التنفيذيّ في شركة هواوي "منج وانزو"في مطار فانكوفر الدولي في 1 ديسمبر 2018 لمواجهة اتهامات أمريكية بالاحتيال والتآمر، وردت الصين حينها باعتقال مواطنين كنديين، وأعتبر محللون أنَ ذلك بداية صدام مباشر بين القيادة الشيوعيَّة للصين وأعضاء تحالف العيون الخمس.

سلامة وأمن الكنديين

وقال فرانسوا فيليب شامبين وزير الابتكار والعلوم والصناعة الكندي في مؤتمر صحفي "سنحمي سلامة وأمن الكنديين، دائما، وسنتخذ أي إجراءات ضرورية لحماية بنيتنا التحتية للاتصالات".

وتم وضع "زد تي إي" و"هواوي" موضع شك في دول غربية أخرى حيث تزعم الشركات المنافسة أن لها صلات وثيقة بالجيش الصيني.

وقالت وزارة الابتكار والعلوم والصناعة الكندية في بيان إن" الحكومة الكندية لديها مخاوف جدية بشأن مزودين مثل /هواوي/ و/زد تي إي/ واللذين قد يجبران على الامتثال لتوجيهات خارج نطاق القضاء صادرة عن حكومات أجنبية بطرق تتعارض مع القوانين الكندية أو تضر بالمصالح الكندية".

وقال البيان إن استخدام معدات الجيل الخامس الجديدة والخدمات المدارة من "هواوي" و"زد تي إي" سيكون محظورا ويجب إزالة معدات الجيل الخامس الحالية بحلول 28 حزيران/يونيو 2024.

تنديد صيني

ومن جانبها، نددت السفارة الصينية في كندا بقرار الحظر، وقالت في بيان إن هذا القرار "ليس له اساس، ويخالف حرية التجارة ومبادئ السوق".

وأضافت في البيان، الذي أوردته وكالة بلومبرج للأنباء أن "الصين سوف تتخذ كافة الإجراءات الضرورية لحماية مصالح الشركات الصينية".

غير أنه ليس من المتوقع أن تترتب على هذه الخطوة تحديات كبيرة بالنسبة لشركات مثل "بي.سي.إي" و"تيلوس كورب" الكنديتين، واللتين تستخدمان معدات هواوي، حيث بدأت الشركتان بالفعل في استبعاد أجهزة هواوي من تجهيزات شبكات الجيل الخامس الخاص بهما، خشية سريان قرار الحظر المنتظر.

وتتعرض كندا منذ عدة سنوات لضغوط من دول حليفة من أجل حظر معدات الجيل الخامس من إنتاج شركات التكنولوجيا الصينية.

وقالت أوتاوا إنها ستطلق مراجعة في 2018 لكن القرار تأجل بعد اعتقال المديرة المالية لهواوي "منج وانتشو" في كندا في كانون الأول/ديسمبر 2018.