ارتفعت واردات النفط الروسي قبالة سواحل اليونان إلى مستويات قياسية في أبريل، حيث دفعت العقوبات المفروضة على موسكو التجار إلى إيجاد طرق جديدة لتصدير النفط الروسي عبر تهريب شحنات من سفينة إلى سفينة، وفقاً لما ذكرته مصادر لوكالة "رويترز"، واطلعت عليه "العربية.نت"، وأكدته بيانات رفينيتيف أيكون.

ولا يزال تداول النفط الخام والمنتجات النفطية الروسية قانونياً في الوقت الحالي حيث لم يتفق الاتحاد الأوروبي تماماً على الحظر المقترح، لكن العقوبات المصرفية وغيرها من العقوبات المالية على روسيا بعد غزوها لأوكرانيا في 24 فبراير زادت من صعوبة الاتجار فيه.

وفي أبريل، وصلت شحنات زيت الوقود الروسي المتجهة إلى اليونان إلى ما يقرب من 0.9 مليون طن، أي نحو ضعف مستويات مارس، وقد تصل إلى مستويات قياسية جديدة في مايو، وفقاً لبيانات رفينيتيف.

وأظهرت البيانات أن الجزء الأكبر تم شحنه من الموانئ الروسية إلى ميناء كالاماتا اليوناني.