الشرق الأوسط

انضمت اللجنة الوطنية لصناعة الحديد في اتحاد الغرف السعودية إلى عضوية الاتحاد العربي للحديد والصلب الذي يعد أكبر تجمع عربي لمنتجي الحديد ومقره دولة الجزائر، ما يعزز من مكانة المملكة وموقعها عربياً في مجال صناعة الحديد، وتكتسب المملكة موقعاً جديداً في المنظمات الدولية المعنية بتطوير التجارة والصناعة والاستثمار حيث تعكس هذه العضوية المكانة المرموقة التي تحظى بها على وجه العموم والقطاع الخاص وأجهزته المؤسسية على وجه الخصوص من ثقل واحترام في المحافل والمنظمات الإقليمية والدولية، كما يعكس التطور المطرد الذي تشهده صناعة الحديد السعودية على الأصعدة كافة.

وأوضح رئيس اللجنة الوطنية لصناعة الحديد في اتحاد الغرف السعودية المهندس رائد العجاجي أن الحديد والصلب يمثل أحد أهم القطاعات الاقتصادية الاستراتيجية وهو عصب عملية البناء والتنمية بالمملكة وعنصر أساسي في مناقشات وأجندة اجتماعات قمة مجموعة العشرين، مفيداً بأن الانضمام لعضوية الاتحاد العربي للحديد والصلب يحقق للدول الوصول إلى قاعدة البيانات العربية المتعلقة بصناعة الحديد والتقارير والدراسات والإحصاءات ذات الصلة والتأثير على أداء واتجاهات صناعة الصلب العربية، والمشاركة في برامج ومبادرات تطوير السوق، والتواصل مع الخبراء والمتخصصين وعمالقة صناعة الصلب على مستوى العالم العربي، والانضمام لفرق العمل ولجان الخبراء في المجال، والاستفادة من فرص التدريب في مشاريع الاتحاد واكتساب المعرفة العالية في صناعة الحديد.

ونوه المهندس العجاجي إلى أن الاتحاد العربي لصناعة الحديد ومقره الجزائر يعد ضمن الهيئات المعتمدة لدى جامعة الدول العربية ويعمل على تحقيق التكامل العربي في مجال صناعة الصلب والحديد وتطويرها، ويضم الاتحاد 98 من شركات الحديد في العالم العربي، ويتألف مجلس إدارته من 24 شركة من كبريات الشركات العربية المنتجة للحديد والصلب تمثل 13 دولة عربية من ضمنها المملكة.

وأكد العجاجي دعم اللجنة الوطنية لصناعة الحديد لجهود وأنشطة الاتحاد العربي لصناعة الحديد بما يحقق التكامل الاقتصادي العربي وتطوير وتنمية صناعة الصلب في الوطن العربي وتعزيز تنافسيتها أمام مثيلاتها الأجنبية والوصول بها للعالمية.

يُذكر أن اللجنة الوطنية لصناعة الحديد حصلت في عام 2019 على عضوية منظمة الحديد والصلب الدولية ومقرها بلجيكا، في وقت تشهد فيه صناعة الحديد والصلب في المملكة نمواً ملحوظاً خلال السنوات الماضية، مدعومةً بالنمو الاقتصادي وزيادة الاستثمارات الحكومية في البنية التحتية والمشاريع العمرانية، وارتفاع الطلب محلياً وعالمياً، كما باتت هذه الصناعة تشكّل محوراً مهماً لعدد من الصناعات التحويلية، وتلعب دوراً أساسياً في عجلة التنمية، الأمر الذي يضاعف من أهمية عضويات اللجنة الوطنية لصناعة الحديد في المنظمات الإقليمية والدولية ويضاعف الآمال بمستقبل أكثر إشراقاً لهذه الصناعة الوطنية الاستراتيجية.