لم يتم الافصاح عن هوية المستورد... لأسباب قانونية

إدارة الجمارك تعتبر 7 مارس الماضي حداً قانونياً فاصلاً لتداول الذهب الروسي


كشفت إدارة الجمارك الفيدرالية السويسرية أن الذهب ذا المنشأ الروسي الذي وصل إلى البلاد الشهر الماضي كان قادماً من المملكة المتحدة.

كان قد تم تسجيل أكثر من 3 أطنان من الذهب- بقيمة حوالي 200 مليون دولار- على أنه تم استيرادها من روسيا إلى سويسرا الشهر الماضي، وفقاً لبيانات الجمارك. لتنتشر بذلك التكهنات في حول تلك العملية، خاصة بعد أن قالت جمعية المصافي السويسرية إن أعضائها ليسوا مسؤولين.

أوضحت الإدارة، في بيان اليوم الجمعة، إن هذا المعدن من المنشأ الروسي وصل من المملكة المتحدة. ولم يتمكنوا من تقديم أي معلومات عن هوية مستورد الذهب لأسباب قانونية.

أصبح الذهب الروسي منبوذاً في الغرب بعد غزو البلاد لأوكرانيا، على الرغم من أن سلطات السوق قالت صراحةً إن السبائك التي تم سكها قبل الحرب لا يزال من الممكن تداولها. لا يزال بإمكان المصافي السويسرية- التي تهيمن على الصناعة- استيراد الذهب بشكل قانوني من روسيا، وفقاً لإدارة الجمارك، على الرغم من أن معظمها قالت إنها لن تفعل ذلك.

وأوضحت إدارة الجمارك في البيان: "قد لا يتم تداول السبائك التي أنتجتها المصافي الروسية بعد 7 مارس 2022 في سويسرا... بينما يمكن الاستمرار في تداول السبائك التي أنتجتها المصافي الروسية قبل هذا التاريخ".