عباس المغني


تعمل وزارة الأشغال على تنفيذ خطط لإنشاء طريق بطول 15 كيلومترا، يتماشى مع نظام السكك الحديدة الخفيفة، ويكون مهيأ لربطه بجسر الملك حمد المستقبلي.

ونقلت وزارة المالية والاقتصاد الوطني عن وزارة الأشغال، أنها تسلمت عطاءات استشارية لتقديم خدمات هندسية لدراسات الجدوى لطريق البحرين الشمالي الرابط الذي سيرتبط بجسر الملك حمد.

ومن المتوقع أن يكون بطول 15 كيلومترا، ومكونا من 6 إلى 8 ممرات، ويحتمل أن يتماشى مع نظام السكك الحديدية الخفيفة. وسيتم تطوير الطريق كمشروع شراكة بين القطاعين العام والخاص ومن المتوقع أن يقود استثمارات جديدة على طول الشاطئ الشمالي للجزيرة الرئيسية. ويأتي المشروع، ضمن إستراتيجية البحرين لتطوير البنى التحتية لقطاع النقل البري وتنويع أنماط النقل الجماعي لتعزيز موقع البحرين إقليميا واقتصاديا، وتعزيز الربط البري بين مملكة البحرين ودول مجلس التعاون الخليجي عبر المملكة العربية السعودية.

يذكر أن البحرين أنفقت خلال عقد من الزمن نحو 600 مليون دينار على مشاريع الطرق والتقاطعات الإستراتيجية التي تنفذها وزارة الأشغال، كما تعمل الوزارة على تنفيذ مشاريع حالية ومستقبلية، بكلفة تقدر بحوالي 124 مليون دينار، والتي تمثل أولوية بالنسبة إلى قطاع الطرق، فتتمثل في خطة تطوير تقاطع مدينة عيسى الشمالي من خلال زيادة طاقته الاستيعابية عبر إنشاء تقاطع متعدد المستويات مع فصل الحركة المرورية الكثيفة باتجاه شمال – جنوب، وخطة تطوير شارع الشيخ جابر الأحمد الصباح من خلال تطوير منافذ قرى سترة والنبيه صالح والنويدرات والمعامير عبر زيادة الطاقة الاستيعابية للشارع.

كما تشمل المشاريع المستقبلية خطة تطوير شارع سلمان بن أحمد الفاتح، والتي تهدف إلى تطوير منفذي مشروع شرق سترة الإسكاني الشمالي والجنوبي وتوسعة الشارع نفسه إلى أربعة مسارات في كل اتجاه وتطوير الشوارع المحاذية. هذا إلى جانب خطة مشروع امتداد شارع 46 بعراد، والتي تهدف إلى توفير شارع موازٍ وبديل للحركة المرورية التي تستخدم شارع الحوض الجاف، وتسهيل الوصول إلى مطار البحرين الدولي بعد استكمال ربطه بشارع عراد، خصوصاً للحركة المرورية القادمة من جنوب جزيرة البحرين.