عباس المغني




قفز التبادل التجاري بين مملكة البحرين وجمهورية مصر العربية إلى أعلى مستوى في تاريخ البلدين ليصل إلى 816 مليون دولار في 2021 بنمو 88% مقارنة بعام 2020 الذي بلغ فيه التبادل نحو 433 مليون دولار.

ويأتي هذا النمو غير المسبوق نتيجة قوة العلاقات الاقتصادية بين البلدين، والتي يتوجها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بزيارة تاريخية اليوم لمملكة البحرين.

وتوقع خبراء الاقتصاد أن يكسر البتادل التجاري بين البلدين حاجز المليار بعد زيارة الرئيس المصري للبحرين التي ستعطي الاستثمارات بين البلدين جرعة اقتصادية قوية في مختلف القطاعات.

وتركزت صادرات البحرين إلى مصر في خدمات الحديد، وحديد مسلخ، والألمنيوم الخام، وأسلاك الألمنيوم، والألياف الزجاجية، بينما تركزت واردات البحرين من مصر على الأجهزة الإلكترونية والخضروات والفواكه، ومستلزمات الأطفال، ومنتجات الشوكولاتة والبسكويت والمشروبات.

وأكد رئيس جمعية الاقتصاديين البحرينية الدكتور عمر العبيدلي أن مصر تعد من أهم الاقتصادات العربية، وتقدم فرصاً عديدة للبحرين سواءً كجهة تستثمر في البحرين أو كجهة يمكن للبحرين أن تستثمر فيها، ولا سيما بعد التحسن الملحوظ الذي شهده الاقتصاد المصري خلال آخر 5 سنوات.

وتابع قائلاً: «بالإضافة إلى ذلك توجد جالية مصرية كبيرة في البحرين، تمثل بعداً مهماً للتعاون الاقتصادي بين الطرفين، فتنقل تلك الكوادر المعرفة للبحرين، وتعزز مهارات العمالة الوطنية، كما أن وجود المصريين في البحرين يدعم الاقتصاد المصري من خلال التحويلات المالية؛ لذا ينبغي النظر في سبل تعزيز العلاقات الثنائية في كافة الأبعاد، سعياً لتحقيق مصالح الدولتين».

وأكد رجل الأعمال لؤي درويش أهمية استثمار الفرص الواعدة في كل من البحرين ومصر، وخاصة أن البحرين تعد بوابة رئيسة لدخول أسواق دول مجلس التعاون الخليجي وأن مصر بوابة إستراتيجية لدخول الأسواق الإفريقية، إضافة إلى وجود تشريعات وقوانين استثمارية لدى الدولتين الشقيقتين تحمي المستثمرين، إضافة إلى تسهيلات وخدمات متميزة بشكل مباشر لأي مستثمر.

وأشار إلى أن التعاون التجاري يوفر منصة أمام المستثمرين من أجل التعرف على المشروعات التي يمكن للمؤسسات والشركات التجارية الاستثمار بها في كل البلدين، وقال: «هناك كثير من قصص النجاح لشركات مصرية عاملة في البحرين، أو شركات بحرينية وخليجية عاملة في مصر، بما يمثل دليلاً واضحاً على كفاءة البيئة التجارية في الدولتين».

درويش، وهو الرئيس التنفيذي لمراكز الطبيب التخصصية، تحدث بشكل خاص عن أهمية تطوير التعاون مع مصر في القطاع الصحي، بما في ذلك الصناعات الدوائية، وبرامج الأطباء الزوار، وتبادل الخبرات في تقديم خدمات رعاية صحية بجودة عالية.