أعلن بنك البركة الإسلامي عن تسيير مساعدات مالية عاجلة دعمًا للمتضررين من الفيضانات الجارفة التي تأثر بها الملايين في جمهورية باكستان الإسلامية.

وستكون المساعدات المالية التي يقدمها البنك مخصصة للمتضررين من الفيضانات الواسعة التي أغرقت مساحات واسعة من البلاد، والتي تأثر بتداعياتها الكثير من الأسر والأفراد وتسببت بنزوح الملايين عن منازلهم، بالإضافة إلى تدمير مساحات واسعة من الطرق الحيوية، وعزل قرى بأكملها.

وفي تصريح له، قال الأستاذ حمد عبدالله العقاب الرئيس التنفيذي لبنك البركة الإسلامي: "المساعدة التي قدمها البنك هي جزء من مسئوليتنا الوطنية والمجتمعية تجاه متضرري باكستان، كما يجدر بالذكر أن بنك البركة الإسلامي له تواجد واسع بالمنطقة من خلال وحدة بنك البركة الإسلامي – باكستان، متمنيين أن تتخطى دولة باكستان هذه المرحلة بحول الله قوته ثم بتكاتف وجهود الجميع".



وشكر سعادة السيد محمد أيوب سفير جمهورية باكستان الإسلامية بنك البركة الإسلامي على المساعدة السخية التي قدمتها لجمهورية باكستان في الوقت المناسب في أعقاب الفيضانات المدمرة. وأضاف أن هطول الأمطار الغزيرة وتغير المناخ أدى إلى تفاقم الفيضانات في باكستان هذا الصيف، مما تسبب في نزوح جماعي وأضرار في البنية التحتية والمنازل والمحاصيل والماشية.

وتعكس هذه المبادرة الإنسانية المتمثلة بتقديم الدعم العاجل؛ التزام بنك البركة الإسلامي وإدارته دائمًا على مد يد العون بشتى صوره المتاحة للمحتاجين والمتضررين من الكوارث الطبيعية والأزمات في مختلف أنحاء العالم.