خدمات البوفية الأكثر كلفة على المرشح

عباس المغني

تراوحت تقديرات عاملين في إدارة الحملات الانتخابية حجم إنفاق المرشحين بين 10 ملايين و12 مليون دينار في الانتخابات النيابية والبلدية 2022.



وقال مرشح وهو نائب سابق فضل عدم ذكر اسمه: "الحملة الانتخابية التي تقوم على أسس صحيحة لا تقل عن 20 ألف دينار، وهناك حملات تصل إلى 100 ألف دينار".

وأضاف: "الحملات الانتخابية التي تقل عن 20 ألف دينار لا تحقق نتائج إذا كانت المنافسة قوية في الدائرة". وذكر أن أقل كلفة للإعلانات 3 آلاف دينار، والمقر (الخيمة) 5 آلاف دينار، وخدمات التمويل من المأكولات والمشروبات ما لا يقل عن 800 دينار يومياً، وخلال 10 أيام تكون التكلفة 8 آلاف دينار، وكلفة الكوادر العاملة ما لا يقل عن 5 آلاف دينار إلى جانب مصاريف متنوعة.

من جهته، قال محمد نادر الذي يعمل في مجال إقامة المعارض وتأجير الخيام: "كلفة الخيمة تختلف بحسب الطلب؛ فالخيمة ذات الجودة العالية لا تقل عن 8 آلاف دينار، أما الخيام الصغيرة فتصل إلى 3 آلاف دينار".

وأضاف: "عادة المرشح يختار خيمة ذات مواصفات تعطي انطباعات معينة ضمن عملية التأثير على الناخب، وهذا النوع يتطلب مزيداً من الأموال".

من جهته، قال حسين محمد صاحب محل إعلانات: "كلفة الإعلان الواحد الذي يبلغ حجمه 6 أمتار طولاً و4 أمتار عرضاً نحو 200 دينار في المتوسط".

وذكر أن المرشح الذي ميزانيته ضعيفة يتجه نحو شراء "البنرات" التي يبلغ طولها 2.4 متر، وارتفاعها 1.2 متر، وسعرها مع التركيب يبلغ 60 ديناراً.

من جهته، قال صاحب شركة ديلي للعلاقات العامة محمود النشيط: "كلفة الحملات الانتخابية تعتمد على القدرة المالية للمرشح، والحملة الانتخابية التي يمكن أن تؤتي ثماراً لا تقل عن 20 ألف دينار".

وأضاف: "كلفة الحملة الإعلانية في الصحف والطرقات ووسائل التواصل الاجتماعي تتراوح بين 3 آلاف و15 ألف دينار، وتكلفة التموين تتراوح بين 500 و2000 دينار يومياً، وإيجار الخيمة أكثر من 3 آلاف دينار، ومدير الحملة بين 500 و2000 دينار، وهناك تكاليف أخرى مثل تكاليف الكوادر العاملة".

من جهته، قال الخبير الاقتصادي عارف خليفة: "بحسب ما نراه في الواقع فإن كلفة الحملة لانتخابية تختلف من مرشح إلى آخر بحسب ميزانيته وتوجهه، وهي تتراوح بين 3 آلاف دينار و100 ألف دينار".

وأضاف: "المرشح الذي سيعتمد على المقر الافتراضي ووسائل التواصل الاجتماعي وإقامة ندوات أونلاين، فستكون تكلفته 3 آلاف دينار في المتوسط".

وتابع: "أما الحملات التقليدية فتتراوح بين 5 آلاف و100 ألف دينار، وأكثر الاستنزاف يعود إلى التسويق والإعلانات في مختلف الوسائل وكذلك الضيافة وخصوصاً إذا كانت الضيافة بشكل يومي فإنها تستنزف كثيراً من الأموال".