عباس المغني




أكد الرئيس التنفيذي للمصرف الخليجي التجاري سطام القصيبي، أن البنك وضع تمويل الخدمات الإسكانية لتمكين المواطنين من امتلاك السكن كأحد أولوياته.


وقال القصيبي للصحافيين خلال مشاركته في مؤتمر الأيوفي والبنك الإسلامي للتنمية السنوي السابع عشر للصيرفة والتمويل الإسلامي: «سنواصل تركيزنا على قطاع الإسكان وتوفير تمويلات إسلامية للراغبين بتملك السكن».

وأضاف أن عروض المصرف تختلف عن باقي عروض البنوك، حيث يشمل التمويل قيمة الوحدة السكنية وتكلفة أجهزة تكييف، وبفترة سداد تصل إلى 30 عاماً دون دفعة مقدمة أو رسوم إدارية أو رسوم تقييم، كما يقوم المصرف بتغطية تكلفة الموثق الخاص بهدف إنجاز المعاملات بكل سرعة وسهولة، بالإضافة إلى تأمين مجاني ضد الحريق وذلك في إطار الشروط والأحكام المعمول بها لدى المصرف».

وأشار إلى أن المصرف كان أبرز المشاركين في معرض التمويلات الإسكانية والذي انطلق مطلع الشهر الجاري برعاية الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء بمجمع سيتي سنتر البحرين بتنظيم من وزارة الإسكان والتخطيط العمراني وبنك الإسكان، حيث قدم المصرف عبر منصته عرضاً استثنائياً للمواطنين الذين تنطبق عليهم شروط برنامج التمويلات الإسكانية الجديد والذي أطلقته وزارة الإسكان والتخطيط العمراني.

يذكر أن «الخليجي التجاري»، حقق أرباحاً صافية عائدة إلى المساهمين للتسعة شهور الأولى من العام 2022م، بلغت 10.88 مليون دينار، مقارنةً مع صافي أرباح قدرها 8.84 مليون دينار لنفس الفترة من العام الماضي بنسبة زيادة بلغت 23%.

ووصلت ربحية السهم إلى 9.827 فلس، مقارنة مع 7.268 فلس في الفترة ذاتها من العام الماضي، ويعود سبب الارتفاع في صافي الربح للتسعة شهور الأولى من العام 2022 بشكل رئيس إلى تسجيل المصرف زيادة في الدخل من أصول التمويل والإجارة لتصل إلى 25.800 مليون دينار خلال التسعة شهور الأولى من العام الحالي مقابل 22.183 مليون دينار لنفس الفترة من العام 2022م بنسبة زيادة بلغت 16.31% بلغ مجموع الإيرادات قبل العائد إلى أصحاب حسابات الاستثمار للتسعة شهور الأولى من عام 2022 ما قيمته 43.633 مليون دينار، مقابل 41.151 مليون دينار تم تسجيلها عن نفس الفترة من العام الماضي، وذلك بنسبة زيادة بلغت 6.03%.

كما أظهرت النتائج المالية ارتفاعاً في إجمالي الأصول بنسبة 11.17% ليصل إلى 1,296.50 مليون دينار، مقارنة مع 1,166.18 مليون دينار من العام الماضي.