أعلنت مجموعة ترافكو أن أرباحها الصافية للسنة المالية المنتهية في 31/12/2017 بلغت 1.67 مليون دينار بحريني مقابل 1.74 مليون دينار بحريني للسنة السابقة بتراجع طفيف بنسبة 4%.

وقال رئيس مجلس الإدارة إبراهيم زينل إن مجلس إدارة المجموعة في اجتماعه المنعقد صباح الإثنين، اطلع وناقش الحسابات الختامية للسنة المالية 2017 والمدققة من قبل مدققي المجموعة شركة إرنست ويونغ وقرر رفع توصية إلى الجمعية العامة للمجموعة والمزمع توجيه الدعوة لانعقادها بتاريخ 26 مارس المقبل بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 16% ما يعادل 1,232,559 ديناراً بحرينياً مقابل 17% في السنة المالية السابقة ما يعادل 1,309,594 دينار بحريني.

وأشار الرئيس التنفيذي للمجموعة إس. سريدار، إلى إن إجمالي مبيعات المجموعة لعام 2017 بلغ بحدود 40 مليون دينار بحريني مقابل 41 مليون دينار بحريني للسنة السابقة بتراجع طفيف بنسبة حوالي 3% وكان حجم المبيعات الإجمالية للربع الأخير من السنة المالية بحدود 9.99 مليون دينار بحريني مقابل 10.13 مليون دينار بحريني للفترة المماثلة من السنة السابقة، بينما بلغت الأرباح الصافية المتحققة في الربع الأخير مبلغ وقدره 314 ألف دينار بحريني مقابل 411 ألف دينار بحريني لذات الفترة من السنة السابقة.

وأضاف رئيس مجلس الإدارة أن شركة أوال للألبان المملوكة بنسبة 51% للمجموعة استمرت في تحقيق نتائج ممتازة خلال السنة المالية الأخيرة وبلغ إجمالي مبيعاتها بحدود 15 مليون دينار بحريني بزيادة حوالي 4% عن إجمالي مبيعات السنة السابقة والذي كان بحدود 14.5 مليون دينار بحريني بينما ارتفعت الأرباح بنسبة حوالي 8% من 1.3 مليون دينار بحريني إلى 1.4 مليون دينار بحريني، نتيجة لزيادة حجم المبيعات والتوسع في الأسواق الخارجية وانخفاض أسعار بعض مواد التعبئة والمواد الأساسية.

وتابع شركة أوال للألبان قد حصلت خلال العام على الموافقات الرسمية والسجل التجاري لتأسيس فرع لها في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية ومن المؤمل أن يبدأ الفرع نشاطه خلال الربع الأول من السنة الجديدة لتوزيع وبيع منتجات الشركة المختلفة تحت علاماتها التجارية الخاصة بها في السعودية.

وبيّن أن أن الشركات المملوكة بالكامل للمجموعة كانت نتائجها بصفة عامة إيجابية وحققت أرباحاً أدرجت في الميزانية العامة للمجموعة. فقد حققت شركة ترافكو اللوجستية نتائج طيبة للعام الثاني على التوالي حيث بلغت أرباحها الصافية للسنة المالية حوالي 202 ألف دينار بحريني مقابل 126 ألف دينار بحريني للسنة السابقة، كما كانت الأرباح الصافية لشركة البحرين لتعبئة المياه و المشروبات حوالي 179 ألف دينار بحريني مقابل 102 ألف دينار بحريني للسنة السابقة و توسعت أعمال هذه الشركة وتم الاستثمار في معدات جديدة للتعبئة.

وقال: "أما شركة أسواق مترو التي تدير منافذ البيع بالتجزئة والمملوكة بالكامل للمجموعة فقد توسع نشاطها بفتح فرع جديد لها في منطقة سلماباد خلال الربع الأخير من السنة ولكن ربحية هذه الشركة تراجعت بسبب تراجع حجم المبيعات نتيجة لتوقف فرع رئيس لها في الرفاع الشرقي عن نشاطه لإعادة بناء مبنى هذا الفرع من قبل المالك وعليه فقد كانت الأرباح الصافية للشركة لهذه السنة بحدود 39 ألف دينار بحريني مقابل 53 ألف دينار بحريني في الفترة السنة السابقة".

وأضاف: "بالمقابل فإن شركة البحرين للفواكه الطازجة وللمرة الثانية سجلت هذه السنة خسائر بحدود 136 ألف دينار بحريني مقابل خسائر بحدود 116 ألف دينار بحريني في السنة السابقة نتيجة للتراجع الكبير في هامش الربح في بعض أنواع الفواكه التي تتعامل فيها، فيما تعمل الإدارة جاهدة لتفادي تكرار هذه الخسائر و التوسع في مجالات جديدة لتحقيق ربحية للمجموعة".

وتابع: "بخصوص شركة البحرين للمواشي و التي تمتلك المجموعة حصة بحدود 36% من رأسمالها فإن العوامل السلبية التي رافقتها طوال السنتين الماضيتين استمرت خاصة مع تراجع حجم الطلب على أنواع اللحوم و دخول متعاملين و مستوردين جدد وتراجع في هامش الربح الإجمالي، حيث سجلت الشركة خسائر إجمالية للسنة المالية 2017 بحدود 464 ألف ديناربحريني مقابل خسائر بحدود 364 ألف دينار بحريني في السنة السابقة، وبلغت حصتنا من خسائر هذه السنة مبلغ بحدود 168 ألف دينار بحريني أدرجت من ضمن الميزانية العامة للمجموعة".

وبين أنه تم اتخاذ قرارات جذرية من قبل مجلس الإدارة بتقليص العمالة وإعادة هيكلة الإدارة العليا وإعادة القسائم المستأجرة في منطقة سترة والتي كانت تستخدم كحظائر إلى مالكي العقار لانتفاء الحاجة إليها بعد أن توقفت الشركة في التعامل واستيراد الأغنام الحية والتوقف العام للمسلخ الرئيسي التابع للشركة.

وقال: "أما المحفظة الاستثمارية للمجموعة فقد حققت أرباحاً إجمالية في هذه السنة بحدود 879 ألف دينار بحريني شاملة حصتنا من الأرباح النقدية للأسهم و الحصص التي تمتلكها المجموعة في الشركات الأخرى بالإضافة إلى المردود المتحقق نتيجة للتعامل في الأسواق المالية، وقد كانت أرباح المحفظة في السنة السابقة بحدود 895 ألف دينار بحريني. أما لفترة الربع الأخير من هذه السنة فقد حققت المجموعة أرباحاً من المحفظة الاستثمارية بحدود 208 ألف دينار بحريني مقابل 273 ألف دينار لنفس الفترة من السنة السابقة".