أعلنت اليوم مجموعة جي إف إتش المالية ("جي إف إتش" أو "المجموعة") (بورصة البحرين: GFH) نتائجها المالية للربع الثالث والأشهر التسعة الأولى من السنة المنتهية في 30 سبتمبر 2021 ("الفترة").

سجلت المجموعة ربحا صافيا يؤول للمساهمين قدره 23.30 مليون دولار أمريكي للربع الثالث من العام بزيادة 187.30% مقارنة بـ 8.11 مليون دولار أمريكي للربع الثالث من عام 2020. لقد تحققت هذه الزيادة، على الرغم من ضغوط السوق المستمرة على مستوى العالم نتيجة لجائحة كوفيد-19، مدعومة بالأداء القوي عبر خطوط الأعمال المتنوعة للمجموعة.

بلغت ربحية السهم للربع الثالث 0.69 سنتاً أمريكياً مقابل 0.24 سنتاً أمريكياً للربع الثالث من عام 2020. بلغ إجمالي الدخل للربع الثالث من عام 2021 ما مقداره 89.60 مليون دولار أمريكي مقابل 67.58 مليون دولار أمريكي للربع الثالث من عام 2020، بارتفاع قدره 32.58%. بلغت قيمة الريح الصافي الموحد للربع الثالث 24.13 مليون دولار أمريكي مقابل 9.92 مليون دولار أمريكي للربع الثالث من عام 2020، بزيادة قدرها 143.25%.

لقد كان نشاط الصيرفة الاستثمارية والدخل المحقق من الخزينة مساهمين رئيسيين في نتائج الربع الثالث. بلغت قيمة الرسوم على المعاملات 22.65 مليون دولار أمريكي تحققت من استثمارات رئيسية في قطاع اللوجستيات و المحافظ السكنية متعددة العائلات. كما دعم نمو الدخل والأرباح المساهمات المحققة من أعمال الخزينة ونشاط الصيرفة التجارية للمجموعة. ارتفع إجمالي المصروفات بنسبة 13.56% للربع الثالث لتصل إلى 65.47 مليون دولار أمريكي مقارنة بـ 57.65 مليون دولار أمريكي في نفس الفترة من العام السابق.

بلغ صافي الربح الذي يؤول للمساهمين 60.34 مليون دولار أمريكي للأشهر التسعة الأولى من عام 2021 مقارنة بـ 23.17 مليون دولار أمريكي للفترة المماثلة من عام 2020، بزيادة قدرها 160.42%. تشمل العوامل التي أدت إلى النمو لفترة التسعة أشهر زيادة الاكتتاب في المعاملات، التوسع المستمر في أنشطة الخزينة للمجموعة، الأداء الجيد للمصرف الخليجي التجاري الذي يمثل نشاط الصيرفة التجارية التابع للمجموعة والأنشطة العقارية. بلغت ربحية السهم للفترة 1.78 سنتاً أمريكياً مقارنة بـ 0.69 سنتاً أمريكياً للأشهر التسعة الأولى من عام 2020. بلغ إجمالي الدخل للأشهر التسعة الأولى من عام 2021 ما مقداره 270.61 مليون دولار أمريكي مقابل 214.10 مليون دولار أمريكي لنفس الفترة من عام 2020، بزيادة قدرها 26.39%. استمر نمو الدخل مدعوماً من خلال تعزيز الأداء والمساهمات عبر منصات وأنشطة الاستثمار الأساسية للمجموعة. ارتفع صافي الربح الموحد لفترة التسعة أشهر بنسبة 125.27% إلى 68.28 مليون دولار أمريكي مقارنة بـ 30.31 مليون دولار أمريكي في الأشهر التسعة الأولى من عام 2020. بلغ إجمالي المصروفات للفترة 202.33 مليون دولار أمريكي بزيادة 10.08% من 183.79 مليون دولار أمريكي في الأشهر التسعة الأولى من عام 2020.

بلغ إجمالي حقوق الملكية التي تؤول للمساهمين 0.97 مليار دولار أمريكي كما في 30 سبتمبر 2021 بزيادة 6.59% من 0.91 مليار دولار أمريكي في نهاية عام 2020. واستمر إجمالي أصول المجموعة في النمو ليصل إلى 7.43 مليار دولار أمريكي كما في 30 سبتمبر 2021 مقارنة بـ 6.59 مليار دولار أمريكي كما في 31 ديسمبر 2020، بزيادة قدرها 12.75%.

وقال السيد جاسم الصديقي، رئيس مجلس إدارة مجموعة جي إف إتش المالية، "تميزت الأشهر التسعة الأولى من عام 2021 بنمو كبير في الدخل والأرباح التي حققتها المجموعة. نحن سعداء بهذه النتائج وقدرة جي إف إتش المستمرة على العمل عبر خطوط أعمالها المتنوعة والمناطق الجغرافية التي نستثمر فيها. رغم أننا مازلنا نشعر بآثار الجائحة على مستوى العالم، فإن أداؤنا لهذه الفترة يؤكد الطبيعة القوية لاستراتيجيتنا والأوضاع الهامة التي بنيناها في قطاعات وأعمال مرنة ودفاعية حول العالم. خلال هذه الفترة، واصلنا توسيع تواجدنا في قطاع العقارات اللوجستية العالمية، مع طرح معاملات جديدة وجذابة لمستثمرينا وتحقيق دخل قوي من الاكتتاب. كما حققنا أيضا مساهمات قوية من نشاطنا للصيرفة التجارية إلى جانب المزيد من النمو في أعمال الخزينة بالمجموعة والتحسينات في الأنشطة العقارية والإيرادات. لقد دخلت جي إف إتش الربع الأخير من العام بزخم قوي ومجموعة من الفرص التي تمكنا من تحقيق المزيد من النمو والربحية للفترة المتبقية من العام وما بعده بمشيئة الله ".

من جانبه، صرح السيد هشام الريس، الرئيس التنفيذي لمجموعة جي إف إتش المالية، "نحن سعداء بأدائنا في الربع الثالث والأشهر التسعة الأولى من العام. تعكس الزيادات القوية في الدخل والأرباح نموذج أعمالنا المتنوع بشكل جيد، والإدارة الفعالة لاستثماراتنا وقدراتنا الثابتة لتحقق الدخل، والتي كانت هدفاً رئيسياً للمجموعة. خلال هذا الربع، استفدنا أيضاً من الطلب القوي من مستثمرينا على المعاملات التي أبرمناها في سوق العقارات الأمريكية في قطاعات ذات أداء جيد مثل الخدمات اللوجستية والسكنية. لقد حققنا أيضًا مكاسب من تحسين الأداء في أنشطتنا المصرفية التجارية، حيث قمنا بالعمل على زيادة حصتنا في المصرف الخليجي التجاري. بينما نمضي قدماً، يظل النمو هدفاً رئيسياً لجي إف إتش، في جميع مجالات أعمالنا، وقد دخلنا الأشهر الأخيرة من العام مع التركيز الشديد على الاستثمارات والعلاقات التي ستسمح لنا بتسريع النمو في محافظنا الاستثمارية الرئيسية، بما في ذلك الخدمات اللوجستية والتكنولوجيا والتعليم، وغيرها. نتطلع إلى الإعلان عن المزيد من المعاملات الاستراتيجية والشراكات الجديدة بهدف تحقيق قيمة أكبر لمستثمرينا ومساهمينا ".