أعلن المصرف الخليجي التجاري ش.م.ب رمز التداول (KHCB)عن نتائجه المالية للربع الثالث المنتهي في 30 سبتمبر 2021م، حيث حقق المصرف أرباحاً صافية عائدة إلى المساهمين بلغت 2.83 مليون دينار بحريني مقارنة مع 2.07 مليون دينار بحريني في الربع الثالث من العام 2020، وبلغت ربحية السهم 3.526 فلساً مقارنة مع 2.572 فلساً لنفس الفترة من العام الماضي، وتعود الزيادة في الأرباح الصافية العائدة إلى المُساهمين بصورة رئيسية للزيادة التي حققها المصرف في الإيرادات قبل العائد إلى أصحاب حسابات الاستثمار لتصل إلى 12.71 مليون دينار بحريني خلال الربع الثالث من العام الحالي مقابل 11.50 مليون دينار لنفس الفترة من العام 2020م.

كما ارتفع إجمالي ايرادات الربع الثالث من هذا العام بنسبة 39.99% مقارنة مع الربع الثالث من العام 2020 من 4.48 مليون دينار بحريني لتصل الى 6.28 مليون دينار بحريني. وارتفع الربح قبل مخصصات الإنخفاض في القيمة للربع الثالث بنسبة 54.98% الى 3.69 مليون دينار بحريني مقارنة مع 2.38 مليون دينار بحريني في الربع الثالث من العام 2020.

فيما حقق المصرف أرباحاً صافية عائدة إلى المساهمين للتسعة شهور الأولى من العام 2021م، بلغت 8.84 مليون دينار بحريني، مقارنةً مع صافي أرباح قدرها 7.78 مليون دينار بحريني لنفس الفترة من العام الماضي، ووصلت ربحية السهم إلى 7.268 فلساً، مقارنة مع 9.674 فلساً في الفترة ذاتها من العام الماضي، ويعود سبب الارتفاع في صافي الربح للتسعة شهور الأولى من العام 2021م بشكل رئيسي إلى تسجيل المصرف زيادة في الإيرادات قبل العائد إلى أصحاب حسابات الاستثمار لتصل إلى 41.15 مليون دينار بحريني خلال التسعة شهور الأولى من العام الحالي مقابل 34.82 مليون دينار لنفس الفترة من العام 2020م، أي بزيادة تقدر بنسبة 18.19%، بالإضافة إلى زيادة إجمالي المخصصات للفترة مقارنة بالعام الماضي. كما ارتفع إجمالي ايرادات المصرف بنسبة 37.90% خلال التسعة شهور الأولى من العام الحالي لتصل الى 21.86 مليون دينار بحريني مقارنة مع 15.85 مليون دينار بحريني لنفس الفترة من العام الماضي. وارتفع الربح قبل مخصصات الإنخفاض في القيمة بنسبة 69.07% خلال التسعة شهور الأولى من العام الحالي لتصل الى 13.84 مليون دينار بحريني مقارنة مع 8.19 مليون دينار بحريني لنفس الفترة من العام الماضي.

كما أظهرت النتائج المالية إرتفاعاً في إجمالي حقوق المساهمين (بعد استبعاد حقوق الأقلية) بنسبة 3.76% ليصل إلى 147.14 مليون دينار بحريني، مقارنة مع 141.81 مليون دينار بحريني، وكذلك ارتفاعاً في إجمالي الأصول بنسبة 3.22% ليصل إلى 1,048.25 مليون دينار بحريني، مقارنة مع 1,015.59مليون دينار بحريني من العام الماضي.

وشهدت النتائج المالية ارتفاعاً في الإستثمارات في الصكوك بنسبة 8.33% ليصل إلى 282.88 مليون دينار بحريني، مقارنة مع 261.13 مليون دينار بحريني من العام الماضي، وأرتفع إجمالي التمويلات والموجودات لغرض التأجير بنسبة 3.69% ليصل إلى 463.99 مليون دينار بحريني، مقارنة مع 447.47 مليون دينار بحريني من العام الماضي، وسجلت زيادة في الودائع بنسبة 3.08% لتصل إلى 798.66 مليون دينار بحريني، مقارنة مع 774.81 مليون دينار بحريني من العام الماضي.

وفي معرض تعليقه على النتائج المالية، صرّح السيد جاسم الصديقي، رئيس مجلس إدارة المصرف الخليجي التجاري قائلًا "تُترجم هذه النتائج المالية الإيجابية التزام المصرف بتنفيذ خططه الاستراتيجية الناجعة والتي أثمرت عن تحسن الأداء على مُختلف المستويات التشغيلية، وهو ما يُؤكد سلامة السياسات التي يتبعها المصرف لترسيخ القاعدة التي وضعها للوصول للأهداف المنشودة، وفي مقدمة ذلك تنويع مصادر الإيرادات واتباع نهج متزن في إدارة المخاطر والتكاليف بهدف زيادة مستويات النمو وإستدامة الربحية بإذن الله تعالى"

ومن جهته، قال السيد سطام سليمان القصيبي، الرئيس التنفيذي للمصرف " لقد حققنا خلال الشهور التسعة الأولى من العام الجاري تقدماً ملموساً في تنفيذ خططنا المتعلقة بتسريع وتيرة التحول للصيرفة الرقمية ومواصلة طرح الحلول والخدمات المصرفية المبتكرة للارتقاء بتجربة عملائنا الكرام من الأفراد والشركات الأمر الذي كان له أثر ملموس في أدائنا المالي، ونحن على ثقة بأن هذا الأداء سيشهد المزيد من التقدم خلال الفترة المُقبلة مستبشرين بما سيترتب على تنفيذ خطة التعافي الإقتصادي التي أعلنت عنها الحكومة الموقرة من إنعكاسات مهمة على مُختلف القطاعات، ومنها القطاع المصرفي والمالي والذي يُعتبر أحد الروافد الرئيسية للاقتصاد الوطني بفضل مُساهماته الواضحة في الناتج المحلي الإجمالي".

وأختتم القصيبي قائلاً" نتطلع قدماً الى تحقيق المزيد من قصص النجاح للمصرف مع سعينا الدؤوب الى تعزيز الملاءة المالية وتقديم أفضل الحلول المصرفية المبتكرة بما يضمن لنا إستدامة الربحية والعوائد المجزية للمساهمين والمحافظة على معدلات السيولة الأمر الذي سيتيح لنا المضي بثبات للمحافظة على المكانة الرائدة للمصرف."

ويعد المصرف الخليجي التجاري أحد المصارف الإسلامية المتميزة والذي يسعى لتحقيق تطلعات العملاء من خلال نموذج مصرفي إسلامي يقدم مجموعة شاملة من الخدمات المصرفية عالية الجودة للأفراد والشركات وفرصاً إستثمارية متوافقة مع الشريعة الإسلامية الغراء.