أكّد المترشح النيابي بالدائرة التاسعة بالمحافظة الشمالية الشيخ حسن محمد طيب العلوي، أن العمل النيابي أحد طرق خدمة الناس والقيام على مصالحهم وتذليل الصعوبات التي تواجههم، وهو نوع من القُربة إلى الله إذا أحسن النائب في أداء الأمانة المعلقة في عنقه وأخلص لدينه وناخبيه ووطنه.

وشدد العلوي على أن الحاجة إلى مجلس نيابي قوي تعد من أكثر الحاجات المُلحّة في ظل الظروف الحالية التي تتسم بالشدة والتقشف وارتفاع الرسوم والأسعار، وتطبيق سياسات حكومية تعتمد على تقليص الدعم، وهو ما ينبغي التصدي له بحكمة وبصيرة وقدرة على استغلال الصلاحيات المتاحة لأعضاء المجلس النيابي المنتخب.

وأوضح العلوي، أنه عمل على خدمة الناس لمدة تزيد عن 30 سنة، قبل وجود المجلس النيابي والمجالس البلدية، حيث أمضى ما يربو عن العشرين عاماً في خدمة المنطقة ومدينة حمد وحدها، وأكثر من 30 سنة في خدمة أهل البحرين وشعبها.



وأكد العلوي أنه تشرف بخدمة القرآن الكريم باعتباره مسؤول مراكز التحفيظ يعمل في شؤون الشباب وتقديم البرامج الخدمية والثقافية وله عمل دؤوب في مجال خدمة الشباب ورعايتهم والقيام على أمرهم وتوجيه طاقاتهم للعمل والنشاطات النافعة التي تعود عليهم وأهليهم ووطنهم بالخير، وهو ما سنواصل عمله في المجلس النيابي من خلال توظيف الآليات التشريعية والرقابية والسياسية المتاحة لعضو مجلس النواب من أجل خدمة الناس وأهالي الدائرة التاسعة بالمحافظة الشمالية.