إرم نيوز


أصدرت محكمة كويتية، حكما أوليا بإلزام رئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية الكويتية السابق يوسف الجاسم، رد مبلغ 243 ألف دينار (نحو 793 ألف دولار) قيمة بدلات استلمها ”دون وجه حق“ خلال فترة رئاسته للشركة.

وصدر الحكم ضد الجاسم الذي استقال من منصبه قبل عامين، بناء على دعوى قضائية رفعتها ضده الخطوط الجوية نهاية عام 2021، وهو حكم غير نهائي.

وأكد الجاسم الذي رأس ”الكويتية“ لقرابة عامين ونصف العام، تقديره للقضاء الكويتي، وقال في تعليق على الحكم الأولي الصادر بحقه إنه ”لم يخالف قانونا أو قرارا في أي محصل مالي حصل عليه في (الكويتية) أو غيرها طيلة مسيرته العملية التي تمتد لخمسة عقود“.

وأضاف في حديث له مع صحيفة ”الراي“ الكويتية أن ”وزير المالية السابق الدكتور نايف الحجرف هو الذي قرّر له البدلات محل النزاع، والتي حصل عليها خلال عامين ونصف العام هي فترة عمله رئيسا للكويتية وذلك بناء على صلاحياته، وأسوة برؤساء مجالس إدارة الشركة السابقين الذين كانوا يصرفون البدلات نفسها“.

وأشار إلى أن ”ما حصل عليه لم يتدخل في توجيهه تنفيذيا، كما أنه تم اعتماده من الجمعية العمومية للكويتية عن العام 2018، دون أي تحفظ من الهيئة العامة للاستثمار، أو مدقق الحسابات الخارجي“.

وأكد الجاسم ”استحقاقه للبدلات محل النزاع طيلة فترة رئاسته لمجلس الكويتية استناداً إلى قرار الوزير المعني“.

وذكر أنه ”إذا كان هناك من يسأل عن وجود أي مخالفة فالحكومة هي المسؤولة كونها هي من أجازت له ولرؤساء مجالس إدارة (الكويتية) السابقين المزايا نفسها“.

وفي كانون الأول/ ديسمبر عام 2021، كشفت وسائل إعلام محلية في دولة الكويت أن الخطوط الجوية الكويتية رفعت دعوى قضائية ضد الجاسم، وذلك لاسترداد رواتب كان استلمها ”دون وجه حق“.

وفي التفاصيل التي أوردها آنذاك حساب ”أمن ومحاكم“ المعني بنقل أخبار الأمن والقضاء في البلد الخليجي، فإن ”الخطوط الجوية الكويتية رفعت دعوى بحق يوسف الجاسم على خلفية استلامه رواتب ومخصصات الجمعية العمومية ممثلة في الهيئة العامة للاستثمار، وقد سبق وتحفظت على تلك المخصصات دون أن تبرئ ذمة الجاسم“.

وكان يوسف الجاسم قد استقال في أيار/ مايو من العام 2020، إذ رفض آنذاك الإفصاح عن أسباب استقالته، التي جاءت تزامنا مع أزمة تفشي فيروس كورونا.

وفي لقاء له مع الإعلامي السعودي علي العلياني، عبر برنامج ”مراحل“، في شهر رمضان الماضي، تحدث الجاسم عن قضية استقالته، وذكر أن ”بيئة العمل بشكل عام وعدم تعاون مجلس الإدارة معه، تعد من أسباب الاستقالة“.

وأشار الجاسم، إلى أنه تقدم بشكوى ضد جريدة ”القبس“ الكويتية في نفس يوم استقالته بسبب اعتقاده أنها ”نشرت موضوعا من شأنه التشهير به ويشير إلى قضايا فساد وراء استقالته“.

وقال الجاسم: ”في يوم تقديم استقالتي، تفاجأت بجريدة القبس تنشر في الصفحة الأولى وبالمانشيت العريض أن سبب استقالتي خضوعي للتحقيق بسبب كتاب صادر مني للإيرباص وهو غير حقيقي“.