أكدت المملكة العربية السعودية دعمها جهود منع إيران من حيازة سلاح نووي، مشيرة إلى أن "ممارسات طهران تعزز مخاطر الانتشار النووي".

وأعرب مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة، السفير عبدالعزيز الواصل، ليل الأربعاء/الخميس، عن "بالغ القلق تجاه تعثر عمليات التحقق التي تجريها الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالمنشآت النووية الإيرانية".

وأضاف الواصل في كلمته أمام مؤتمر لحظر الانتشار النووي الذي تنظمه الأمم المتحدة أن "عدم شفافية إيران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية يخرق الميثاق الأممي"، مشدداً على أن "الشفافية ضرورية في الاستخدام السلمي للطاقة النووية"، وفقا لوكالة الأنباء السعودية (واس).

وأشار الواصل إلى "أن السعودية تدعم كل الجهود الرامية إلى منع إيران من حيازة سلاح نووي".

وقال إن "ممارسات إيران تعزز مخاطر الانتشار النووي" وكذلك "عدم انضمام إسرائيل للمعاهدة يعزز مخاطر الانتشار النووي".

وشدد على "ضرورة التصدي للانتشار النووي في الشرق الأوسط" حيث إن "خطر انتشار السلاح النووي يهدد الشرق الأوسط والعالم"، معتبراً أن "إخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية مسؤولية جماعية".

كما أعرب مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة عن تأييد المملكة لتوسيع معاهدة حظر الانتشار النووي.

وشدد على "ضرورة التصدي لانتشار التسلح النووي في منطقة الشرق الأوسط، وضرورة التعامل معه إذ لا يقتصر التهديد على المنطقة فحسب، بل على العالم أجمع".