أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة نائب جلالة الملك ولي العهد أهمية مواصلة الاستثمار في قطاع الطاقة بما يسهم في تمكين وتنمية مختلف القطاعات الاقتصادية حتى الوصول للأهداف التنموية المنشودة للمملكة وفقاً لرؤى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم حفظه الله ورعاه.

جاء ذلك لدى لقاء سموه حفظه الله في قصر الرفاع امس، بحضور سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للنفط والغاز، ووزير المالية والاقتصاد الوطني الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة، ووزير النفط والبيئة الدكتور محمد بن مبارك بن دينة، الرئيس التنفيذي لمجموعة "فيتول" راسل هاردي.

ولفت سموه إلى أهمية استمرار الجهود والمبادرات الرامية إلى تعزيز الاستثمار في قطاع النفط والغاز، والعمل على الاستغلال الأمثل له لمواكبة التطلعات المستقبلية، وذلك بما يتوافق مع رؤية البحرين الاقتصادية 2030.

وأشار صاحب السمو الملكي نائب جلالة الملك ولي العهد إلى جهود البحرين في مجال الطاقة المتجددة وأهمية تعزيزها من خلال تبني المزيد من الحلول والمبادرات المبتكرة التي تواكب آخر التقنيات بما يعزز مساعي تحقيق أهداف التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة.

وخلال اللقاء، جرى مناقشة آخر المستجدات في مجال الطاقة على الصعيدين الإقليمي والدولي.