قد يتجاوز متوسط درجة الحرارة السنوي العالمي 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة لأول مرة بحلول عام 2026، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

وهناك احتمال بنسبة 50% لحدوث ذلك في فترة الخمس سنوات من 2022 إلى 2026، حسبما ذكرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية في جنيف في وقت متأخر من أمس (الاثنين).

وقالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، إن هذا لا يعني أن عتبة 1.5 درجة سيتم تجاوزها بشكل دائم، لأنه يمكن قياسها عند مستوى أقل في السنوات التالية.

لكن الخبراء يتوقعون ارتفاع درجات الحرارة في السنوات المقبلة.

وفي عام 2015، تم التوصل إلى اتفاقية باريس للمناخ للحد من الارتفاع العالمي الدائم في درجة الحرارة إلى أقل بكثير من درجتين مئويتين، ويفضل أن يكون أقل من 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة. وفي ذلك الوقت، كان يعتبر من المستحيل عملياً الوصول إلى 1.5 درجة في غضون خمس سنوات.

ويأتي التحديث الصادر عن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، ومقرها جنيف، في منتصف الفترة بين مؤتمر المناخ العالمي الأخير (كوب 26) في غلاسكو والمؤتمر التالي (كوب 27) المقرر عقده في مصر.

ومن المتوقع أن يشارك نحو 30 ألف مشارك في المؤتمر بشرم الشيخ في نوفمبر (تشرين الثاني)، بينهم 120 رئيس دولة وحكومة.

وكان العام الأكثر سخونة على الإطلاق على مستوى العالم حتى الآن هو عام 2016، عندما كان متوسط درجة الحرارة حوالي 1.2 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة، التي تشير إلى الفترة بين عامي 1850 و1900.

وتقول المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، إن هناك فرصة بنسبة 93 في المائة لكسر هذا الرقم القياسي بحلول عام 2026، ومن المرجح بالقدر نفسه أن يكون متوسط درجة الحرارة في الفترة من 2022 إلى 2026 أعلى من السنوات الخمس السابقة.