منذ جلوسها على عرش المملكة المتحدة قبل 70 عاماً، لم يتغير الروتين اليومي للملكة إليزابيث الثانية.

وسواء كانت إقامتها في قصر باكنجهام أو قلعة وندسور أو بالمورال، تستيقظ الملكة في التوقيت نفسه وبالطريقة نفسها كل يوم في غرفتها، حيث يجلس رقيب شرطة في حراسة ليلية خارج غرفة نومها كل ليلة، وفقاً لصحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية.

وتنتهي نوبة الحارس في الساعة 7.30 صباحاً، وذلك عندما تدخل الخادمة الشخصية للملكة غرفة نومها.

قبل الدخول تطرق الخادمة باب غرفة الملكة برفق ثم تدلف إلى الداخل لتضع صينية الشاي على الطاولة الجانبية بجوار السرير.

وبعد ذلك، تحمل الخادمة الشخصية صينية بها إبريقين من الفضة، أحدهما به شاي إيرل جراي والآخر به ماء ساخن، ثم تمسك الملكة قدر الحليب لتصبه في الفنجان الصيني للشاي الخاص بها، وتمسك لمنديل من الكتان مطرز بالأحرف الملكية الأولى من اسمها EIIR.

ثم تفتح الخادمة الستائر وتشغل الراديو وتضبطه على قناة هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أو القناة الرابعة.

ووفقاً لمصادر ملكية، كانت الملكة إليزابيث من أشد المعجبين بجون همفريز (مؤلف ويلزي، وصحفي ومقدم برامج في الراديو والتلفزيون) وكانت تستمع إلى برنامج Today أو "اليوم" الخاص به كل صباح قبل تقاعده في عام 2019.

ويتميز الروتين الصباحي للملكة إليزابيث الثانية بأنه محدد للغاية، إذ إنه في أثناء تناولها فنجان الشاي الأول، تبدأ خادمتها في تحضير حمامها الصباحي.

وتحب الملكة مياه الحمام الصباحي في درجة حرارة معينة وتطلب اختبارها بميزان حرارة خشبي، بحيث لا تكون ساخنة للغاية.

وأكد موظفون عملوا بالقصر الملكي على مدى عدة عقود أن الملكة إليزابيث لا تحب أن يكون عمق المياه أكثر من حوالي 18 سم.

وبينما تكون الملكة في الحمام، تخرِج مساعدتها الشخصية، أنجيلا كيلي، الملابس لهذا اليوم في غرفة الملابس المجاورة لغرفتها مباشرة، الغرفة الرائعة التي تحتوي على مرايا ممتدة من الأرض حتى السقف حتى تتمكن الملكة من تقييم كل زاوية من أزيائها وإطلالاتها.

وبعد ذلك، يأتي موعد تقديم الإفطار للملكة في الساعة 8:30 صباحاً، الوجبة التي تتنوع ما بين إما بيض مخفوق مع سمك السلمون المدخن أو حبوب الإفطار المفضلة لها وهي من علامة Special K، ليكتمل روتين ملكة بريطانيا الصباحي في تمام الساعة 9:30 ويبدأ يومها المهني.