إرم نيوز


لقي 7 يمنيين مصرعهم السبت، أثناء عملهم داخل بئر مياه بمديرية المواسط، جنوبي محافظة تعز.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أن 7 من الشبان اليمنيين، ماتوا اختناقًا بعادم مولد كهرباء، حيث لقي 4 عمال داخل البئر مصرعهم أثناء أعمال الحفر، وتوفي 3 آخرون بينما كانوا يحاولون إنقاذهم.

وقالت وسائل الإعلام المحلية، إن عددًا من العمال كانوا يستخدمون مولدًا كهربائيًا داخل البئر لشفط المياه إلى خارجه، إلا أن الدخان الكثيف داخل البئر المنبعث من المولد، تسبب في وفاتهم وجميع من حاولوا إنقاذهم بعد استنشاقهم للعادم خلال فترة قصيرة من نزولهم البئر.

وأشارت التقارير المحلية، إلى أن العاملين في أعلى البئر شعروا بتوقف الحركة من قبل العمال في قعر البئر، ما دفع أحد الأشخاص للنزول، ليلقى حتفه هو الآخر، وتلاهم شقيقان من أبناء مالك البئر، ليصل عدد المتوفين جراء عادم المولد الكهربائي إلى 7 أشخاص، أعمارهم بين العشرينات والثلاثينيات.

وأكد مكتب وزارة الصحة العامة والسكان بمحافظة تعز، في بلاغ على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، وفاة 7 أشخاص من منطقة ”المكيشة قدس“ بتعز، نتيجة اختناقهم في بئر.

وتعيش محافظة تعز أزمة مياه جراء جفاف بعض الآبار وسيطرة ميليشيا الحوثي على عدد كبير منها، ما يجبر السكان على البحث عن مصادر جديدة للمياه واللجوء لحفر الآبار.

ويبلغ إجمالي الآبار التي تغذي مدينة تعز 64 منها 22 تغذي مركز المدينة والبقية 42 تقع تحت سيطرة الحوثيين.

وشهدت أسعار المياه في تعز ارتفاعات متتالية، ما زاد الأعباء على المدنيين المحاصرين، حيث ارتفعت أسعار المياه في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة في تعز خلال العامين الماضيين بشكل غير مسبوق، ووصل سعر الصهريج الواحد أكثر من خمسة عشر ألف ريال.

وتعد تعز، إحدى أكثر المدن تأثرًا بالحرب في اليمن منذ بداية النزاع وفقًا لتقارير حقوقية، وشهدت حالات قنص لمدنيين أثناء بحثهم عن التزود بالمياه التي أصبح الحصول عليها يتطلب جهدا كبيرا.

وتسيطر ميليشيا الحوثي على خمس مديريات من أصل إجمالي 23 مديرية بمحافظة تعز، 12 منها تخضع لسيطرة القوات الحكومية و6 مديريات أخريات يتقاسم الطرفان السيطرة عليها وكانت تشهد أعمالا قتالية.