إرم نيوز

كشفت السعودية عن مشروع جديد لتعليم الموسيقى لطلاب المدارس في المملكة التي ضمت الموسيقى لخطط الانفتاح الثقافي والفني التي تعمل عليها عبر مؤسسات حكومية حديثة النشأة، مثل وزارة الثقافة وهيئة الترفيه.

ويستلهم المشروع الجديد من الدراسة عن بعد فكرته الرئيسية، التي برزت خلال فترة إغلاقات كورونا، حيث تقوم فكرته على توفير برنامج تعليمي متكامل يتاح للطلاب الوصول إليه عبر المنصة التعليمية الإلكترونية ذاتها التي كانوا يتابعون دروسهم فيها من منازلهم.

وقالت هيئة الموسيقى إن برنامجها الجديد يحمل اسم ”الثقافة الموسيقية“، ويتم بالتعاون مع وزارة التعليم، حيث سيكون نشاطاً لا صفياً يقدم محتوى موسيقياً إثرائياً على منصة ”مدرستي“ التابعة لوزارة التعليم.

ويستهدف برنامج هيئة الموسيقى إكساب الطلاب المهتمين فكرة واضحة عن الموسيقى، ومهارات كتابة النوتة الموسيقية، والتعرف على أساليب فنانين عالميين، إضافة إلى القدرة على التفريق بين الأنماط الموسيقية الشعبية بالمملكة، والتعرف على الآلات الموسيقية.

ويقول القائمون على البرنامج، إنه يتناول موضوعات متعددة وتعريفاً عاماً في كل حلقة بشرح تفصيلي للمفاهيم الفنية والنظريات والقواعد، ومختارات من آلات موسيقية متنوعة، وتصنيفها، وصناعتها، وتقنية العزف.