العصابة طلبت 443 ألف دولار لإطلاق سراح الطالب.. والسفارة تتدخل


بعد أن تدخّلت السلطات المصرية استجابة لاستغاثة عائلة الشاب المصري، مؤمن كامل، المختطف منذ أيام في دولة جنوب إفريقيا، أوضح الوالد أن الخاطفين طلبوا فدية قدرها 7 ملايين راند (أي ما يقارب 443 ألف دولار أميركي) خلال 48 ساعة.

وشدد هيثم كامل على أن "العائلة لا تملك هذا المبلغ، ولا تعلم ما عليها فعله"، لانقاذ الشاب.

كما كشف أن أخبار نجله كانت انقطعت فجأة منذ أكثر من 10 أيام، ليصدمهم خبر اختطافه مع زميل له، بحسب ما نقلت "القاهرة 24".

اختفاء يومين ثم فدية

وتابع أن مؤمن سافر يوم 17 مارس/آذار الماضي إلى دولة جنوب إفريقيا، للالتحاق بإحدى أكاديميات الطيران هناك، وكانت العائلة تتواصل معه يومياً دون أي مشكلات، إلى أن انقطعت أخباره فجأة وفقدوا الاتصال به يوم الجمعة قبل الماضية .

وعند سؤال الأكاديمية جاء الجواب بأن الشاب خرج مع صديقه ولم يعد منذ مساء الخميس.

وبعد اختفاء يومين، تلقّى الوالد اتصالاً هاتفياً من شخص وسيط أبلغه باختطاف ابنه، وأن الخاطفين يطالبونه بفدية.

السفارة المصرية تتدخل

يذكر أن السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، كانت ردت على استغاثة أهالي الطالب هيثم كامل وصديقه فادي بعد اختطافهما في دولة جنوب إفريقيا. وقالت عبر حسابها في فيسبوك، إن السفارة المصرية بدأت عملها في بريتوريا عبر التنسيق مع أكاديمية أتيس للطيران والجهات المعنية في البلاد لمعرفة تفاصيل عملية الاختطاف ومصير المواطن المصري.