أدى نقص مخزون السيارات في ظل استمرار انخفاض سلاسل التوريد العالمية بسبب نقص الرقائق الالكترونية إلى رفع الطلب على تجليد السيارات لتغيير ألوانها ليشعر العميل بالتجديد الذي اعتاد عليه خلال السنوات الماضية، كما يذهب البعض إلى تغيير العوادم وألوان الفرش وتجديدها ومنهم من يحقق أرباحاً بعد أن يبيع سيارته التي أصبح شكلها جديداً في الوقت الذي تشهد فيه السيارات المستعملة ارتفاعا في الأسعار قد يفوق سعر السيارة الأصلي.

وقال نور عبد الرزاق المدير التنفيذي لمركز ذا إيليت شويز للعناية بالسيارات في دبي: يزداد اقبال العملاء على تجليد سياراتهم بألوان مميزة وعصرية للحفاظ على طلائها الخارجي، وأيضا للشعور بالتجديد في ظل نقص السيارات المعروضة للبيع، وقد نمت أعملانا منذ بداية العام بنسبة 25 إلى 30 %.

وعن الخدمات التي يبحث عنها العميل للحفاظ على سيارته لمدة أطول في ظل ازدياد قوائم الانتظار لدى الوكلاء، أضاف عبد الرزاق: يبحث العميل عن الخدمات التي تطيل من عمر سيارته، ونحن نقدم خدمة مبتكرة عبر تجليد السيارات بأفلام متينة تحمي الهيكل الخارجي ثم نضيف مادة خاصة تحمي الفلم وتحافظ على رونق اللون لتبدوا السيارة كأنها خرجت للتو من الوكالة.

وعن الخدمات الأخرى التي يزاد عليها اقبال العملاء قال عبد الرزاق: يزداد الاقبال على الاعتناء بفرش السيارات ونوصي عملائنا بالعناية بالمقاعد الجلدية في السيارة بشكل منتظم لتحتفظ بمرونتها ورونقها، حيث يكفي في السنوات الأولى من عمر السيارة تنظيف الفرش الجلدي والعناية به مرة كل سنة للألوان الداكنة ومرتان في السنة للألوان الفاتحة، وطبعا تتفاوت الحاجة إلى التنظيف حسب طريقة استخدام مقصورة السيارة.