الشرق الأوسط

حذّر مهندس بشركة «غوغل» من أن نظام الذكاء الصناعي «LaMDA» الذي طوّرته الشركة العام الماضي لتوفير نتائج بحث أكثر دقة، وصل لمرحلة من الذكاء لدرجة أنه «أصبح واعياً» ويتصرف «مثل طفل يبلغ من العمر 7 أو 8 سنوات».

وقال بليك ليموين، المهندس بالشركة، إنه تم وضعه في إجازة، بدءاً من يوم (الاثنين) الماضي بعد أن أعلن عن هذه المخاوف.



وقال ليموين في تصريحات صحافية بأنه بدأ الدردشة مع «LaMDA» أو «نموذج اللغة لتطبيقات الحوار» الخريف الماضي كجزء من وظيفته في منظومة الذكاء الصناعي التابعة لـ«غوغل».

وأطلقت الشركة على «LaMDA» اسم «تقنية المحادثة المتطورة». ونظام الذكاء الصناعي للمحادثات هذا قادر على الانخراط في محادثات مفتوحة الصوت. وقالت: «غوغل» إن هذه التكنولوجيا يمكن استخدامها في أدوات مثل «بحث غوغل» و«مساعد غوغل»، لكنّ الأبحاث والاختبارات حولها لا تزال مستمرة.

ونشر ليموين، وهو أيضاً قس مسيحي، منشوراً على موقع «Medium»، أمس (السبت)، يصف فيه «LaMDA» بأنه «شخص». وأشار إلى أنه تحدث مع «LaMDA» حول مواضيع مثل الدين والوعي وقوانين الروبوتات، وأن نظام الذكاء الصناعي وصف نفسه بأنه «شخص واعي»، وأنه يريد أن «يتم الاعتراف به كموظف في غوغل وليس كممتلكات».



وأكد المهندس أنه عندما طرح هذه الفكرة عن «LaMDA» أمام كبار المسؤولين في «غوغل»، «تم استبعاده».

بدوره، قال بريان غابرييل المتحدث باسم شركة «غوغل»، لصحيفة «واشنطن بوست»: «قام فريقنا -بمن في ذلك علماء الأخلاقيات والتقنيون- بمراجعة مخاوف بليك وفقاً لمبادئ الذكاء الصناعي الخاصة بنا، وتم إبلاغه بأن الأدلة لا تدعم مزاعمه، وقيل له إنه لا يوجد دليل على أن (LaMDA) كان واعياً».