قال الداعية والأكاديمي المصري المعروف والمثير للجدل الدكتور مبروك عطية، إنه دعا لنيرة أشرف، طالبة جامعة المنصورة التي قتلت ذبحا على يد زميل لها قبل يومين بـ“الرحمة 9 مرات“.

جاء كلام عطية هذا، ردا على الهجوم الذي تعرض له، خلال الساعات الماضية، بعد تصريحات تعلقت بالطالبة المغدورة وأثارت جدلا واسعا، دفعت بعض النشطاء إلى طلب إلقاء القبض عليه.

وذكر مبروك عطية في بث مباشر عبر صفحته على ”فيسبوك“: ”أنا لم أتعرض لنيرة، ولم أذكر أنها لم تكن محجبة ودعوت لها بالرحمة 9 مرات وأن يرزقنا الله بقاض عادل يقتص ممن قتلها“.

وتابع: ”ما حدث جريمة منكرة وبشعة، وعدم الحجاب ليس مبررا للقتل ولكن قلت إن الحجاب يقلل نسبة الحوادث، الحجاب وقاية، أنا لم أذكر البنية وأنا لم أقل إنها كانت غير محجبة، أنا أتحدث بوجه عام، وقلت ما شرع الله شيئا إلا لمصلحة عباده“.

ووجّه رسالة إلى الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة قائلا: ”الدكتورة مايا قالت إنها تختصمني أمام الله في الآخرة.. تختصمي عند ربنا تقوليله إيه، إن أحد علماء الأزهر قال المرأة لابد أن تتحجب، عشان تعيش.. أتشرف وأفتخر“.

وأردف: ”هتقولى لربنا إيه، أن أحد علماء الأزهر يدعو إلى فهم البيئة التي نعيش فيها مع أخذ الحذر، في محاولة لتقليل الجريمة، حتى لو هتخرجي شوال وقفة“.

وكانت رئيسة المركز القومي لحقوق المرأة في مصر، المحامية نهاد أبو القمصان، تقدمت أمس، ببلاغ للنائب العام ضد الأستاذ في جامعة الأزهر مبروك عطية.

وقالت أبو القمصان في مقطع فيديو عبر ”فيسبوك“: ”أتقدم ببلاغ إلى النائب العام في مبروك عطية، فيه مواطن يدّعي أنه شيخ طالع للبنات يقول عايزة تصوني نفسك لازم تلبسي خيمة، ولا تهفهفي ولا بتاع، ويبرر بحادثة مقتل طالبة جامعة المنصورة بأن هذه أصبحت طبيعة المجتمع المصري“.

وأضافت: ”هذا المدعو يرتكب عددًا من الجرائم، منها تعطيل الدستور والقانون، وإذا كانت البنت أو الست مسؤولة عن حماية نفسها، وأنها لازم تلبس خيمة علشان تحمي نفسها من المجرمين المطلوقين في الشوارع إذن لا فيه دستور في البلد ولا قانون“.

وتابعت: ”الجريمة الثانية هي تحريض على العنف؛ لأنه بيقول إللي مش هتلبس الخيمة تستحق إللي بيحصل لها بما في ذلك القتل“.

وأشارت المحامية المصرية إلى أن ”الجريمة الثالثة لها علاقة بجرائم الإنترنت، وإشاعة الإرهاب في المجتمع المصري، بنخوف كل البنات والستات“.

وكان عطية ظهر في مقطع فيديو بعد الجريمة، ملمحا إلى ما حدث مع الطالبة المغدورة نيرة أشرف قائلا: ”الله يرحمها، ويجيبله طعنة من فوق سبع سموات وينتقم منه، ويكون فيه قصاص عادل يبرّد نار أمها ووالدها، وإللي راح راح“.

وأضاف: ”لما المشايخ تكلموا عن الحجاب سمعنا من يقول حرية شخصية، كويس، سيبي المهفهف على الخدود يطير والبسي محزق، هيصطادك إللي ريقه بيجري ويقتلك“.

لهذا وجبت الإجازة وقد أعود او لا أعود

Posted by الدكتور مبروك عطية on Wednesday, June 22, 2022