توفيت ملكة جمال البرازيل السابقة، جليسي كوريا، عن عمر 27 عامًا، بعد إصابتها بنزيف في المخ وأزمة قلبية، بعد إجراء عملية روتينية لإزالة اللوزتين.

ووفقًا لصحيفة واشنطن بوست، توفيت كوريا، التي توجت ملكة جمال في البرازيل عام 2018، في عيادة خاصة، الاثنين، بعد أن كانت في غيبوبة طوال الشهرين الماضيين.

وعانت الضحية من نزيف حاد وأصيبت بنوبة قلبية في 4 أبريل، بعد أيام من خضوعها لعملية جراحية لإزالة اللوزتين.

وتساعد اللوزتان، وهما عقدتان ليمفاويتان في الجزء الخلفي من الحلق، على تصفية البكتيريا لمنع العدوى في الجسم.

ويتم إزالتها لعلاج مشاكل التنفس التي تتداخل مع النوم والالتهابات المتكررة في بعض الأحيان.

وعادة ما يكون استئصال اللوزتين إجراءً شائعًا في العيادات، يتم إجراؤه تحت تأثير التخدير العام.

وتعتبر العملية آمنة وروتينية نسبيًا؛ تتراوح تقديرات الوفيات من حالة وفاة واحدة لكل 10000 إلى حالة وفاة واحدة لكل 40000.

وذكرت صحيفة "صن" أن كوريرا لطالما تحدثت بشكل متكرر حول نشأتها الفقيرة في البرازيل، في منشورات عديدة على حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت كوريا عارضة أزياء وخبيرة تجميل ومؤثرة، ولديها أكثر من 56 ألف متابع على إنستغرام.

ولدت في ماكاي، وهي مدينة تقع على الساحل الأطلسي للبرازيل على بعد 200 كم شمال شرق ريو دي جانيرو.