صحيفة القبس الكويتية


وجدت دراسة مثيرة للاهتمام أن الأشخاص الذين يعتقدون أن الحظ أو الصدفة يحددان ما يحدث لهم، يفقدون ثلاث أسنان في المتوسط، ومعرضون لخطر الإصابة بأمراض اللثة أيضا، بحسب صحيفة التليغراف.

في المقابل، الأشخاص الذين يشعرون بتحكم أكبر في مستقبلهم يفقدون سناً واحدة فقط في المتوسط، ولديهم لثة صحية بشكل عام. لذا أشارت نظم صحة الأسنان إلى أنه قد يكون هناك عنصر نفسي لتحسين صحة الأسنان السيئة ويمكن معالجتها بطرق مختلفة.

خارج السيطرة

وقال مؤلف الدراسة الدكتور سيباستيان جونجو من جامعة باريس بفرنسا: «إن اكتشاف أن نظام التحكم بالأفكار مرتبط بصحة الفم، يجب أن يشجع اختصاصيي طب الأسنان على تقييم الحالة العاطفية لمرضاهم، وإذا لزم الأمر، إحالتهم إلى الرعاية النفسية المناسبة». وتم تقديم البحث في مؤتمر EuroPerio10 للاتحاد الأوروبي لطب وجراحة اللثة.

وفي مثال على عدم التخطيط للمستقبل قد ينسب الطلاب فشلهم في الاختبار لأسباب خارجية، مثل سوء الحظ، بدلاً من نقص الجهد أو ضعف الذكاء.

التهاب دواعم السن

بالنسبة للدراسة، قام الباحثون بتسجيل 79 مريضًا وجمعوا بيانات حول نمط الحياة، والدخل، والتعليم، والحالة الاجتماعية، ومستويات التوتر، والاكتئاب، وحددوا موضع سيطرتهم من خلال استبيان نفسي.

وبالإضافة إلى وجود عدد أقل من الأسنان، وجد أن المرضى الذين لا يعون أفكارهم ولا يخططون للمستقبل، يعانون فقدانا أكبر لالتصاق اللثة الناجم عن زيادة شدة التهاب دواعم السن (وهو المقدار الذي تتوقف به اللثة عن احتضان الأسنان) بمقدار 9.95 ملم مقارنة بـ 8.38 ملم. وأشار الى أن هؤلاء المرضى كانوا أكثر عرضة للاكتئاب ولديهم مستوى تعليمي أقل. وتشير النتائج إلى أن هذه المجموعة قد تحتاج إلى الآتي:

1- التشجيع

2- الدعم

3- اعتبار التهاب دواعم السن مرضاً يمكن التحكم فيه، خاصةً إذا كانوا يشعرون بالضعف.

وأوضح المختصون أن التهاب دواعم السن، أو أمراض اللثة، حالة شائعة جدًا تصيب ما يقرب من %90 من البالغين فوق سن الخمسين. بينما تصيب الأشكال الحادة من المرض أقل من %10 من السكان البالغين.

الجدير بالذكر أنه إذا لم يتم علاج التهاب دواعم السن، فإنه يسبب خسارة تدريجية للعظام حول الأسنان، وارتخاء الأسنان، وفي الحالات القصوى، قد تتساقط الأسنان.