الشرق الأوسط

كشف مؤسس شركة «ميتا» مارك زوكربيرغ يوم الأربعاء عن طموحاته في انضمام مليار شخص إلى عالم الواقع الافتراضي «ميتافيرس» وإنشاء اقتصاد رقمي يتكون من سلع افتراضية حتى يتمكن المستخدمون من «التعبير عن أنفسهم»، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل».

كان الرئيس التنفيذي لشركة «فيسبوك» يتحدث إلى شبكة «سي إن بي سي» وهو يحاول توضيح الخطوط الفاصلة بين الواقع الافتراضي والواقع المعزز والواقع الفعلي في عالمه المستقبلي.

وقال زوكربيرغ «طموحنا هو أنه بحلول نهاية العقد، نأمل أن نصل أساساً إلى نحو مليار شخص في (ميتافيرس) يقومون بمئات الدولارات من التجارة، وشراء سلع رقمية ومحتوى رقمي وأشياء مختلفة للتعبير عن أنفسهم».

وتابع «لذا؛ سواء كانت هذه ملابس، أو سلعاً رقمية مختلفة لمنزلهم الافتراضي، أو أشياء لتزيين غرفة الاجتماعات الافتراضية الخاصة بهم... المرافق يجب أن تكون أكثر إنتاجية في الواقع الافتراضي والواقع المعزز وعبر (ميتافيرس) بشكل عام».

في الوقت الذي يواجه فيه الاقتصاد الأميركي فترة تضخم، ويدفع الأميركيون أكثر من 5 دولارات للغالون الواحد مقابل البنزين، يريد زوكربيرغ ريادة ما يسميه «الاقتصاد المبدع».

وقال «أعتقد أنه سيكون هناك اقتصاد هائل حول ذلك... سيخلق الكثير من الفرص للمبدعين... لهذا السبب تسمع كثيراً حديثي عن الاقتصاد المبدع».



وتابع «أنا متحمس حقاً لعالم حيث سيكون لديك ملايين الأشخاص الذين يمكنهم القيام بأعمال إبداعية تجعلهم سعداء في وظائفهم بدلاً من الأشياء التي قد يفعلونها اليوم لأنهم يشعرون أنهم في حاجة إلى كسب المال».

ومضى في مقارنة «قواعد اللعبة» في «ميتافيرس» على مدار العامين المقبلين بأخرى مماثلة استخدمها سابقاً لبناء إمبراطوريتي «فيسبوك» و«إنستغرام»، والتي تهدف أساساً إلى «توسيع نطاق تحقيق الدخل» بعد «بناء الخدمات، وخدمة أكبر عدد ممكن من الأشخاص... خدمات لمليار، ومليارين، وثلاثة مليارات شخص».

أخبر زوكربيرغ أيضاً، أنه يعتزم قيادة الفصل التالي من تطبيق «واتساب»، والذي سيتضمن «رسائل الأعمال»، حيث يريد الترويج للتجارة الإلكترونية على تطبيق المراسلة المجاني في جميع أنحاء العالم.

«ميتافيرس»، التي وصفها زوكربيرغ ذات مرة بأنها «خليفة الإنترنت عبر الهاتف الجوال»، هي مجموعة من المساحات الافتراضية، حيث يمكنك اللعب والعمل والتواصل مع أشخاص آخرين ليسوا في المساحة المادية نفسها مثلك.