العين الإخبارية


أكدت الفنانة المصرية نبيلة عبيد تراجعها عن كتابة مذكرات ترصد مشوارها وتفاصيل من حياتها.

وقالت نبيلة عبيد في تصريح خاص لـ "العين الإخبارية": "لم أتحمس لكتابة حياتي الشخصية، لأنها ليست ملكي وحدي، إذ يوجد أشخاص أثروا في حياتي بالسلب، وآخرون بالإيجاب، ولا أملك الحديث عنهم أو كشف أسرارهم".

وتابعت نبيلة عبيد حديثها: "لا أرحب أيضا بتحويل قصة حياتي لمسلسل أو فيلم سينمائي، لأني مؤمنة بأن أعمال السيرة الذاتية لا تحقق النجاح، كما أن مشواري وتفاصيل حياتي أمر خاص بي، وأسرارها ملكي".

وأوضحت نبيلة عبيد أنها قدمت كتابا من تأليف الناقد الكبير محمود قاسم يحمل اسم "سينما نبيلة عبيد" يرصد أعمالها الفنية، وكيف استطاعت أن تتصدر شباك التذاكر لسنوات طويلة، وترى أن تجربتها المهنية ستكون مفيدة للجمهور لأنها تحتوي على مواقف صعبة، تعايشت معها واستطاعت التغلب عليها.

كتاب "سينما نبيلة عبيد" كتاب جديد يرصد مشوار نجمة مصر السينمائي للكاتب محمود قاسم، ويتناول جميع أعمال نبيلة عبيد السينمائية خلال 50 عاماً، خاصة الفترة من مطلع عام 1960 حتى عام 1990، حيث تعد فترة توهج نبيلة عبيد، كما يتضمن الكتاب مقالات عن أعمالها من الناحية الفنية فقط ونتيجة هذه الأفلام على الجمهور بعد طرحها.

ويتناول الكتاب مشوار نبيلة عبيد مع النجومية وكواليس اختيارها لبطولة فيلم "رابعة العدوية" عام 1963، وكانت وقتها وجها جديدا لم تظهر سوى فى فيلم بعنوان "مافيش تفاهم" عام 1962 مع سعاد حسني ولم ينتبه لها أحد.