RT


تعرضت امرأة روسية للضرب على أيدي حشد غاضب من الفتيات الأمريكيات من أصول إفريقية في لاس فيغاس.

وكانت هذه السيدة وتدعى فيكتوريا وتبلغ من العمر 55 عاما قد انتقلت من منطقة سيفيرسك الروسية إلى الولايات المتحدة وهي تعمل في الوقت الحالي سائقة تاكسي في لوس أنجلوس منذ حوالي عام.

جرت الحادثة حين صعدت سبع فتيات سمراوات إلى سيارتها. في البداية، رفضت الانطلاق بهن، لأن قواعد المؤسسة تمنع ذلك. لكن بعد ذلك أدركت أن الجدال معهن أمر محفوف بالمخاطر، وأوصلتهن إلى حيث يردن.

وفي نقطة النهاية، قامت السمراوات برش سائقة التاكسي برذاذ في وجهها وهاجموها من مختلف الجوانب. اعتدوا على السائقة وسرقوها، ولم يكتفين بذلك، بل وجهوا جام غضبهم إلى السيارة وألحقوا ببابها بعض الأضرار، ثم غادرن المكان كأن شيئا لم يكن.