تفاعل ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية مع قصة المبتعث السعودي عبدالإله العنزي الذي تمكن من إنقاذ حياة مسنة في أستراليا، وذلك بعد انتهاء دوامه في مستشفى أوستن بملبورن.

وفي هذا الإطار، كشف العنزي المبتعث من مدينة الملك فهد الطبية بالرياض، لـ "العربية.نت"، أن القصة بدأت بعد خروجه من العمل وهو في طريقه إلى مواقف السيارات الخارجية التي تبعد عن المستشفى 5 دقائق.

وأضاف أنه عند وصوله فوجئ بصراخ شديد من سيدة ومعها حفيدها إذ تعرضت لحادث دهس أدى إلى نزفها بشكل كبير، مشيراً إلى أن المرأة كانت غارقة في دمائها بسبب وجود كسر عميق في الكاحل يمكن أن يؤثر على إصابتها وعلى حياتها.

فيما أكد أنه اتخذ قرار التدخل لإنقاذها وعمل كل جهده في سبيل إيقاف النزيف بسرعة لإنقاذ حياتها ومتابعة نبض القلب والتنفس، لاسيما أنها كانت تعاني من ألم شديد جعلها في وضع هستيري.

أغمي عليها

وقال إن المرأة كانت في البداية بحالة وعي ثم أغمي عليها بسبب شدة الألم وبسبب النزيف لكونها تتعاطى حبوب مسيلات الدم ولديها إشكاليات صحية بالإضافة إلى صعوبة الإصابة.

كذلك أوضح أنه قام بمتابعة نبضات القلب بشكل مستمر مع طلب بتفعيل جهاز الطوارئ بالمستشفى بعد أن اتصل بهم وأخبرهم بالحالة.

إلى ذلك، نقلت المريضة إلى المستشفى حيث كانت في حالة حرجة تتطلب إجراء فوريا، وأوضح أن أحد الأطباء شكره على إنقاذ حياتها.

موقف بطولي

وتابع أنه شعر بقيمة تعليمه وقدرته على المبادرة لإنقاذ حياتها، خصوصاً أنه تخرج حديثاً من جامعة ديكن الأسترالية، وأنه يدرس التمريض كمبتعث منذ عام 2018.

يذكر أن مستشفى أوستن في ملبورن قدم الشكر للطالب معتبراً أن ما قام به موقف بطولي لإنقاذ المريضة والتعامل المثالي مع الموقف.