أ ف ب


تعمل نتفليكس ”بنشاط“ على توفير عرض جديد أرخص سعرا لزبائنها، هو عبارة عن اشتراك تتخلله إعلانات، مع الإبقاء على صيغة اشتراكاتها الحالية.

جاء ذلك حسب ما أعلن مسؤولون في الفرع الفرنسي للمنصة خلال لقاء مع جمعية صحفيي وسائل الإعلام أمس الثلاثاء.

وكانت شركة البث التدفقي العملاقة التي كانت تتمسك بنموذج اشتراكات دون إعلانات، كشفت عن هذا التحول في نيسان/أبريل، بعدما فقدت للمرة الأولى منذ عشر سنوات 200 ألف مشترك في الربع الأول من السنة مقارنة بنهاية عام 2021.

وذكرت صحيفة ”نيويورك تايمز“ في أيار/مايو الفائت، أن الشركة تعتزم إطلاق هذه الخدمة الجديدة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من سنة 2022، نقلاً عن مذكرة داخلية.

وقالت مديرة التواصل في نتفليكس فرنسا آن غابرييل دوبا بانتاناس أمس الثلاثاء: ”ليس لدينا جدول زمني دقيق حتى الآن“.

وذكّرت بأحدث تصريح للمدير العام لنتفليكس تيد ساراندوس أدلى به الأسبوع الفائت في ملتقى ”كان ليونز“ الكبير لقطاع الإعلان.

وأضافت: ”إننا نعمل بنشاط على ذلك (...) وفكرة إعطاء خيارات إضافية لمشتركينا في سياق التضخم المرتفع تشكّل أولوية“.

وتعتزم نتفليكس أيضاً فرض بدل مالي على مشتركيها في حال أرادوا تشارُك كلمة المرور الخاصة بهم مع آخرين.

وتدفع 222 مليون أسرة بدل اشتراك، لكنها تتشارك الحسابات مع أكثر من 100 مليون أسرة أخرى غير مشتركة في الخدمة، وفق تقديرات نتفليكس.