طالب مسؤول أمريكي شركتي أبل وجوجل بحذف تطبيق تيك توك الصيني من متاجر التطبيقات الإلكترونية.

وقال برندن كار مسؤول لجنة الاتصالات الاتحادية الأمريكية إنه طلب من شركتي أبل وجوجل حذف تطبيق تيك توك الصيني الشهير من متاجر التطبيقات الإلكترونية التابعة لهما بسبب المخاوف الأمنية الأمريكية تجاه الصين.

يذكر أن تطبيق تيك توك الذي يسمح للمستخدمين بصنع فيديوهات قصيرة ونشرها مملوك لشركة بايت دانس الصينية. وواجهت هذه الشركات قيودا صارمة في الولايات المتحدة في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب.

خطر متخفي

وقال كار عبر موقع تويتر للتواصل الاجتماعي: "تيك توك ليس مجرد تطبيق فيديوهات. إنه خطر متخفي، فهو يجمع كما ضخما من البيانات التي أظهرت تقارير جديدة أنه يتم تقييمها في بكين. اتصلت مع أبل وجوجل لحذف تيك توك من متاجر التطبيقات". كما نشر الخطاب الذي أرسله إلى كل من أبل وجوجل.

تغيير موقع التخزين

واضطر تطبيق الفيديوهات الصيني" تيك توك"، إلى تغيير موقع التخزين الافتراضي لبيانات مستخدميه ‏داخل أمريكا.‏

وقالت الشركة صاحبة التطبيق في وقت سابق من الشهر الحالي، إنها قامت بتخزين الكثير من بيانات المستخدم الخاصة بها في أمريكا داخل مركز بيانات في ولاية فيرجينيا، لكن في إطار شراكة جديدة مع شركة "أوراكل".

وبدورها، قامت "أوراكل" بترحيل حركة مرور المستخدمين في أمريكا إلى "بنية أوراكل سحابية" جديدة، وفق بيان نقلته وكالة سبوتنيك الروسية.

وكتبت "تيك توك" في بيانها أنه "تم اليوم توجيه 100% من حركة مرور المستخدمين في أمريكا إلى "بنية أوراكل سحابية".

وتضيف، ما زلنا نستخدم مراكز البيانات في أمريكا وسنغافورة للنسخ الاحتياطي، لكن مع استمرارنا في عملنا، نتوقع حذف البيانات الخاصة للمستخدمين الأمريكيين من مراكز البيانات الخاصة بنا والتحويل الكامل إلى خوادم "أوراكل" السحابية الموجودة في أمريكا.

محاولة لمعالجة المخاوف

وتعد التحركات الجديدة جزءا من جهد طويل الأمد من قبل تطبيق "تيك توك" لمعالجة مخاوف المسؤولين الأمريكيين، بشأن كيفية معالجة بيانات المستخدم بواسطة "تيك توك" والشركة المالكة لها "بايت دانس".

وتعمل الشركة على فصل بيانات المستخدم في أمريكا، بحيث لا يمكن الوصول إليها من قبل "بايت دانس" التي يقع مقرها في الصين، حيث ينظر المشرعون الأمريكيون في التشريعات للحد من تأثير شركات التكنولوجيا الصينية.

ويأتي إعلان "تيك توك" عن تغيير موقع تخزين بيانات مستخدميها في أمريكا، بعد أن كشف تقرير حديث صادر عن موقع "بازفيد" الأمريكي عن أن موظفي شركة "بيت دانس" المقيمين في الصين وصلوا مرارا وتكرارا إلى البيانات غير العامة بشأن مستخدمي "تيك توك" الأمريكيين، وذلك في الفترة من سبتمبر/ أيلول الماضي ويناير/ كانون الثاني 2022.

كما لفت التقرير إلى أنه بينما سيتم تخزين البيانات التي تعتبر "حساسة" في خوادم شركة "أوراكل" الأمريكية، مثل تواريخ ميلاد المستخدمين وأرقام هواتفهم، إلا أن المعلومات الأخرى حول المستخدمين المقيمين في أمريكا من الممكن أن تظل في متناول "بايت دانس" في الصين.