طالب معجبو النجمة العالمية، بريتني سبيرز، السلطات الأمريكية بالمساعدة في العثور عليها بعد أن أثارت القلق بمنشوراتها الغامضة عبر صفحتها الرسمية على موقع ”إنستغرام“.

وعبّر جمهور سبيرز عن مخاوفهم إزاء منشورات سبيرز وشعروا بالقلق عليها بعد مشاركة صورة لمربع أحمر دون تعليق، وهي ثاني مشاركة من نفس النوع في غضون أيام.

وعلق أحد الأشخاص على الصورة متسائلا ”هل أنتِ بخير؟“، فيما كتب آخر ”أعطونا دليلًا جديدًا من فضلكم“، كما علق شخص ثالث: ”ماذا يعني هذا؟!!“

وكتب أحد معجبي النجمة البالغة من العمر 40 عاما ”هل يمكن إجراء فحص صحي لهذه المرأة المسكينة؟! تشعر بالعجز الشديد ولا أستطيع أن أتخيل ما هو شعورها!“.

وعلق متابع ”أعتقد أنها تطلب المساعدة، إنها تنشر اللون الأحمر كثيرًا عندما يسألها الناس عما إذا كانت في ورطة“.

من ناحية أخرى، عبّر بعض المعجبين عن أملهم في أن تكون هذه المنشورات إشارة إلى تعاون النجمة العالمية القادم مع الموسيقي إلتون جون في أغنية Tiny Dancer كجزء من عودتها إلى الغناء.

ولم تضع بريتني تعليقا على هذه المنشورات الغريبة ولم تشرح السبب وراء نشرها مرتين.

وتأتي هذه المنشورات بعد تأجيل إصدار نشر مذكرات بريتني بسبب نقص الورق، بحسب تقارير، وتحكي سبيرز في مذكراتها أسرار السنوات التي كانت فيها تحت الوصاية ونزاعها مع عائلتها.

وكشفت التقارير أن المغنية وفريقها كانوا يأملون في إصدار مذكراتها التي كان من المقرر إصدارها في كانون الثاني/ يناير المقبل، إلا أن نقص الورق أفسد الخطة.

وأثارت بريتني الجدل في السنوات الأخيرة بعد معركتها لإنهاء فترة الوصاية المثيرة للجدل التي استمرت 13 عامًا، وخلال هذا الوقت، لم يكن لدى سبيرز السيطرة على الأمور المالية والشخصية في حياتها.

وتولى والد بريتني ”جيمي“ الوصاية القانونية على شؤونها المالية وحياتها اليومية، وزاد الاهتمام بالقضية بعد أن اكتسبت حركة #FreeBritney المزيد من المتابعين الذين يطالبون بإبعاد والدها عن الوصاية عليها.