أنهت مجموعة كلاب في نيوزيلندا أسطورة "وفاء الكلاب"، بعدما هاجمت صديق صاحبها وقتلته بوحشية، قبل أن تتدخل الشرطة لإطلاق النار على بعضها.

وترك الحادث الذي شهدته نيوزيلندا مؤخرًا الجميع في صدمة، إذ كان الرجل البالغ 69 عامًا، يسير داخل منطقة نائية في الجزيرة الشمالية بنيوزيلندا، عندما بدأت حيوانات صديقه الأليفة بمهاجمته.

وحسب صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، أصبحت 4 من الكلاب الستة عدوانية وهاجمت صديق صاحبها المسن، الخميس الماضي، واستطاعت عناصر الشرطة قتل أحدها والقبض على اثنين، بينما لا يزال كلبان طليقين.

ووجدت خدمات الطوارئ الكلاب تتجول في المنطقة، فيما أكد متحدث باسم الشرطة المحلية أن الرجل توفي متأثرا بجروح أصيب بها في القفص الصدري، وأحدثتها هجمات الكلاب.

وحذرت السلطات المحلية سكان المنطقة، مشددة على أن هذه الكلاب "عدوانية للغاية"، وربما تتسبب في أي حوادث أخرى.

"كلاب أصدقائه"

وقالت أسرة الضحية إن "كلاب صديقه" هي التي هاجمته، بحسب موقع "1News"، وقال ابنه إن وفاة والده "مأساة"، مضيفًا: "نريد أن يعرف الجميع أنه لم يتعرض لهجوم من كلابه".

وأوضخ ابن الضحية أن صديقًا كان يقيم مع والده، وكان لديه نحو 19 كلبًا، بعضها كان عدوانيًا، مضيفا أن والده يقتني الكلاب طوال حياته، وكلابه محتجزة داخل المنزل لإبعادها عن كلاب صديقه.