إرم نيوز


كشف الإعلامي التونسي الشهير سمير الوافي تفاصيل جديدة حول قضية مرتبطة باسم ممثلة تونسية شهيرة يقال إنها ريم الرياحي، كانت مثار جدل خلال الأيام الأخيرة.

وقال الوافي في منشور عبر فيسبوك ”ضحية أخرى تظهر فجأة في ملف الممثلة المعروفة التي لا نعرف من تكون.. زوجة الشاب المجهول العشيق المتزوج الذي لم يهتم لوضعيته ولضحاياه أحد.. زوجته هي الضحية الثانية التي لم يهتم لحقها وحقوقها وأوجاعها وجرحها أحد.. وغطت أضواء الشهرة على مأساتها“.

وأضاف ”ضحية تجاهلها المجتمع المنافق المنبهر بالأضواء التي تعمي البصيرة.. إذ تعاطف البعض مع النجومية وتجاهلوا آلام العتمة وأنين المنسيين.. هذه الضحية المنسية قد تُحول وجهة الملف وتذكّر المجتمع المنافق في مأساة خلفية!!!“.

ووجّه الوافي في ختام منشوره رسالة قال فيها ”دقيقة من وقتكم لها يا عشاق التفاهة والسطحية!!!“، حسب تعبيره.

من جهتها، دافعت الإعلامية التونسية البارزة بية الزردي عن مواطنتها ريم الرياحي في أزمتها الأخيرة، على الرغم من الانتقادات السابقة التي وجهتها إليها.

وقالت الزردي في منشور عبر حسابها في فيسبوك ”توضيح: النجمة التونسية ريم الرياحي ليس لها أي علاقة بما يتم تداوله عن إيقاف ممثلة تونسية معروفة بقضية زنا، وزوجها المخرج السينمائي التونسي الذي يتردد عادة على فرنسا ويقطن بشقة بحي النصر“.

وشددت بية الزردي في منشورها على أن ”ريم الرياحي من أحسن الفنانات أخلاقًا و احترامًا في الوسط الفني ”ماكس برتاج“ هذا عرض ناس وحرام الظلم“.

وعادت الإعلامية التونسية لتقديم الدعم للفنانة الرياحي بمنشور جديد قالت فيه ”كل الدعم و المساندة للممثلة ريم الرياحي“.

وأكدت الزردي أن ”ريم الرياحي من أحسن الفنانات أخلاقًا واحترامًا في الوسط الفني“، على حد قولها.

يذكر أن اسم الفنانة التونسية ريم الرياحي ارتبط بقضية خيانة زوجية، تقول مصادر تونسية إن ”زوج الفنانة دبر فخًّا لضبط زوجته وهي تخونه برفقة شاب على فراش الزوجية“.

وجاء الربط بين الرياحي والقضية بعدما قالت السلطات الأمنية التونسية إن زوج الممثلة الذي أوقعها في كمين أعده لكشفها مخرج تونسي يسكن في فرنسا، وزوج ريم الرياحي هو المخرج التونسي مديح بلعيد ويسكن في فرنسا.