واقعة غريبة من نوعها شهدتها بنغلاديش، إذ قبضت الشرطة على أحد المشاهير عبر وسائل التواصل الاجتماعي يدعى Hero Alom، لأن صوته سيئ وبشع، وطلبت منه الاعتذار للجميع عن غنائه غير المتناغم.

الشرطة في بنجلاديش ألقت القبض فجرًا على مغني شهير عبر السوشيال ميديا، لديه عدد كبير من المتابعين على الإنترنت، وطلبوا منه التوقف عن نقله القبيح للأغاني الكلاسيكية، مما أثار ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي، بحسب موقع «هندوستان تايمز».

أسلوب غريب في الغناء

جمع Hero Alom ما يقرب من مليوني متابع على «فيسبوك» وحوالي 1.5 مليون متابع على «يوتيوب» بأسلوبه الغريب في الدندنة ومقاطع الفيديو التي يغني فيها، وحصد أحد أرقامه الأعلى من أغنية عربية يظهر فيها بملابس عربية تقليدية على الكثبان الرملية مع ظهور جمال في الخلفية، حققت 17 مليون مشاهدة.

وعلى الرغم من المشاهدات المرتفعة، إلا أن هذا المغني أثار ازدراء النقاد، بسبب أداءه أغاني كلاسيكية لاثنين من الأيقونات الوطنية المحبوبة هناك، منهم مغني حاصل على جائزة نوبل وهو رابندرانات طاغور، والشاعر الوطني البنغلاديشي كازي نصر الإسلام.

Hero Alom يعتذر عن غنائه

وبحسب ما ذكر لوسائل الإعلام، تعرض المطرب لتعذيب نفسي الأسبوع الماضي على أيدي الشرطة التي طلبت منه التوقف عن أداء الأغاني الكلاسيكية لأن صوته قبيح وبشع للغاية بحيث لا يمكن أن يكون مغنيًا، وأن يوقع على تعهد اعتذار.

رئيس محققي داكا هارون الرشيد، رد هو الآخر على حديث المغني ويحكي لوسائل الإعلام، قائلا: «نحن تلقينا العديد من الشكاوى ضده، وهو أكد لنا أنه لن يكرر هذا».