كشف مصدر مقرب من عضو مجلس الرئاسة اليمني عبد الله العليمي أنه تراجع عن الاستقالة، وفقا لما أوردته وكالة ”رويترز“ للأنباء.

وكان العليمي قدم استقالته على خلفية أحداث شبوة الأخيرة، لكن المصدر المقرب منه قال إنه تم إقناعه بالعدول عن قراره لتحقيق الاستقرار في المجلس.

والعليمي قيادي في حزب الإصلاح الذراع السياسي للإخوان في اليمن وتأتي استقالته على ما يبدو ردا على طرد القوات الموالية لحزب الإصلاح من عتق عاصمة محافظة شبوة، بعد تمردها على قرار المحافظ عزل ضابط مثير للجدل من الموالين للحزب.

وقال رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي في بيان، أمس الأربعاء، إن المواجهات في شبوة ”تجرنا الى الصراع بعيدا عن روح هذا التوافق الذي جاء بموجب إعلان نقل السلطة“ وإنه عمل على ”قطع دابر الفتنة“ من خلال إقالة بعض القادة العسكريين في المحافظة وتشكيل لجنة للتحقيق في أحداث العنف.

وتولى مجلس القيادة الرئاسي، المكون من ثمانية أعضاء، سلطات الرئيس المعترف به دوليا المقيم في الخارج في أبريل نيسان برعاية سعودية.