إرم نيوز + صحيفة جهان صنعت


نشرت صحيفة عالم الصناعة الإيرانية ”جهان صنعت“، اليوم الأحد، تقريراً يفيد بأن نسبة الفقراء في إيران تضاعفت ثلاث مرات منذ ثورة عام 1979، التي قادها الخميني ضد نظام الشاه محمد رضا بهلوي.

وقالت الصحيفة في تقريرها الذي حمل عنوان ”خطأ نصف قرن“، إنه ”في عام 1979، كان حوالي 20% من الإيرانيين تحت خط الفقر، ولكن في عام 1988 ونهاية الحرب العراقية الإيرانية، وصل هذا الرقم من الفقراء إلى حوالي 40%، وفي عام 2021، وصل عدد السكان الذين يعيشون تحت خط الفقر إلى حوالي 52 %“.

وبحسب هذا التقرير ”فإن حوالي 60 % من أفراد المجتمع تحت خط الفقر هذا العام الجاري، ومعظمهم يعيشون في فقر مدقع“.

وفي شهر أبريل/نيسان الماضي، قال أحمد توكلي، عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني، إن ”60%“ من سكان إيران تحت خط ”الفقر“.

كما أعلن فرشاد مؤمني، رئيس معهد الدراسات الدينية والاقتصادية في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أن عدد السكان الذين يعيشون تحت خط الفقر في البلاد قد تضاعف خلال السنوات الثلاث الماضية.

وخلال الأسابيع الماضية، كانت هناك تقارير عدة عن انخفاض كبير في استهلاك اللحوم ومنتجات الألبان والفواكه والخضروات وحتى المعكرونة في البلاد.