إرم نيوز


قررت إمارة منطقة جازان في جنوب غرب السعودية، اليوم الخميس، إعفاء مسؤولين حكوميين وإحالة عدد منهم للنيابة العامة بعد أسوأ موجة سيول تضرب المنطقة وتسببت بنزوح الكثير من العوائل عن منازلها.

وقالت الإمارة، إن أميرها بالنيابة، محمد بن عبدالعزيز، أصدر قرارات بإعفاء رئيس وأعضاء لجنتي ”مراقبة الأراضي وإزالة التعديات“ و ”الأودية والعقوم“ في محافظتي أحد المسارحة والدرب.

وأضافت الإمارة عبر حسابها الرسمي في تويتر، أن القرارات تضمنت أيضاً ”إحالة المتسببين في تحويل مجاري الأودية إلى النيابة العامة لتطبيق الأنظمة والتعليمات بحقهم“.

وجاءت القرارات بعد أيام فقط من تشكيل لجنة حكومية ممثلة من عدة جهات، لتحديد أسباب تحوّل السيول إلى القرى في محافظتَي أحد المسارحة، والدرب والتحقيق مع المتسببين.

وداهمت سيول قوية عدة محافظات وقرى في جازان، متسببة بغرق شبه كامل لها، وتضرر مواطنين كثر، وذلك بعد أمطار غزيرة نتيجة تقلب الطقس.

وتداول مواطنون عبر مواقع التواصل مقاطع فيديو عدة، لغرق القرى خاصة في محافظتي أحد المسارحة والدرب، ما اضطر أفراد من رجال الأمن إلى إخراج عدد من العوائل إلى فنادق بعد غرق منازلهم.

ويقول كثير من أهالي المنطقة المتضررة من السيول، إن ”العقوم“، وهي الحواجز الترابية التي يتم وضعها في مجاري الأودية لتحويل مياه السيول نحو الأراضي الزراعية، هي السبب في وصول المياه الجارفة لمنازلهم.

وتشهد جازان ومناطق عدة في المملكة هذه الفترة، هطول أمطار موسمية غزيرة ومتواصلة تتشكل بسببها السيول، وتدنيا في مستوى الرؤية وهبوب الرياح والأتربة المثارة، وسط تحذيرات المركز الوطني للأرصاد والدفاع المدني للسكان باتخاذ الاحتياطات اللازمة واتباع التعليمات الرسمية.