أعلنت مؤسسة اليانصيب الوطني البريطاني "كاميلوت"، الجهة المنظمة لمسابقة يانصيب "يورو مليونز"، أن شخصاً تقدم للمطالبة بالجائزة الكبرى في السحب الذي أجري الجمعة والبالغة قيمتها 171 مليون جنيه إسترليني.

وحصل صاحب بطاقة اليانصيب على مبلغ 171,815,297.80، وهو ثالث أكبر فوز في اليانصيب الوطني في البلاد هذا العام.



وهذا يعني أن الفائز بات أغنى من المغني هاري ستايلز، الذي تبلغ ثروته حوالي 100 مليون جنيه، وفقاً لقائمة الأثرياء التي نشرتها صحيفة صنداي تايمز.

وهنأ أندي كارتر من كاميلوت الفائز، واصفاً فوزه بأنه حدث سيغير حياته.

وقال: "نحن سعداء بأن نتلقى مطالبة بثالث أكبر فوز على الإطلاق ونتطلع إلى دعم صاحب البطاقة ومساعدته للبدء بالاستمتاع بالفوز الذي سيغير حياته حقاً".

ويحق للفائز أن يقرر إذا ما كان يريد أن تُعرف هويته أم لا حالما يتم التحقق من البطاقة ودفع قيمة الجائزة.

وشهد هذا العام فوز ستة أشخاص من المملكة المتحدة بالجائزة الكبرى.

وكانت الجائزة الكبرى البالغة 195 مليون جنيه إسترليني قد فاز بها صاحب بطاقة في 19 يوليو الماضي واختار أن يبقى مجهولاً.

وفي شهر مايو الماضي، اختار جو وجيس توايت، من غلوسترشير، أن يُعلن عن اسميهما بعد أن حصدا الجائزة البالغة 184 مليون جنيه إسترليني، وهي ثاني أكبر جائزة هذا العام.

وتضمن الفائزون الثلاثة الآخرون فائزاً حصد 110 ملايين جنيه قبل بضعة أسابيع في الثاني من سبتمبر الجاري وفائزاً بجائزة بلغت 109 ملايين جنيه في سحب أجري في 4 فبراير وفائزاً بجائزة بلغت قيمتها 54 مليون جنيه في السحب الذي أجري في 10 يونيو الماضي.

واختار جميع الفائزين بهذه الجوائز الثلاث أن تبقى هوياتهم مجهولة.